رياضة

الأهلي جاهز لموقعة رادس

في النهائي الأفريقي مع الترجي


شــوقي حــامد
11/6/2018 12:32:07 PM

تغادر بعثة النادي الأهلي في غضون الساعات القليلة القادمة القاهرة في طريقها إلي تونس  لمقابلة نادي الترجي في نهائي بطولة أفريقيا للأندية الأبطال  والمزمع إقامته باستاد رادس يوم الجمعة القادم.. كان الفريق  قد فاز في الذهاب الذي أقيم مساء الجمعة الماضي باستاد  برج العرب بثلاثة أهداف مقابل هدف.. أحرز الأهداف  كل من عمرو السولية ووليد سليمان من ضربتي جزاء.. وعقب المباراة لم يضع الجهاز الفني  كل لحظة متبقية علي عمر اللقاء النهائي فقد التقي كارتيرون  الفرنسي ومعاونه الأساسي  محمد يوسف باللاعبين وناشدوهم نسيان نتيجة الذهاب  تماما وطالبوهم بضرورة التأهب والاستعداد للموقعة التي لن تكون سهلة علي الإطلاق والمقرر إقامتها بملعب المنافس ووسط  جماهيره المتحمسة ومع لاعبين لا تنقصهم المهارة ويؤدون بأسلوب خشن قد  يصل في أحيان عديدة إلي حد العنف المذموم.. ومن خلال التدريبات التي أداها اللاعبون قبل سفر البعثة إلي تونس  فإن الفرنسي لن يقوم بإجراء تعديلات جذرية علي التشكيل الذي خاض به الفريق لقاء الذهاب باستثناء دخول  ميدو جابر بدلا من أحمد حمودي  سيئ الحظ وقليل التوفيق.. وقد يعدل نسبيا من طريقته التقليدية لتكون 4/3/2/1 بدلا من 4/2/3/1 حتي يزيد من تواجد لاعبيه في المنطقة المتوسطة ويقلل من فرص انفراد  الموهوبين التوانسة أمثال الخنيسي والشعلاني والحويني والرجايبي والبدري بالحارس الشناوي.. وقد لايتمكن أحمد فتحي  من اللحاق بالنهائي لمعاناته من آلام في العضلات وهو ماجعل الأهلي  يخسر تغييرا مبكرا اضطراريا ودفع بمحمد هاني.. وتحسبا لأية ظروف فقد خصص كارتيرون فقرة في التدريبات للتمرين علي التسديد عن بعد وتسديد ضربات الجزاء وإن كان وليد سليمان قد حافظ علي تفوقه وترتيبه الأول في تسديد هذه الضربات الجزائية والثابتة.. وتشير الدلائل إلي أن كارتيرون يخطط  لإحراز هدف مبكر استغلالا لحالة الضعف الذي تسيطر علي دفاعات الترجي لإرباك أصحاب الأرض وتحولهم للهجوم الصريح الأمر الذي  سيفتح شهية الأحمر لإحراز مزيد من الأهداف.
تعليمات مشددة
طالب العقلاء بالأهلي بالتخفيف من حدة النبرة الحماسية التي تتردد في أرجاء النادي.. خاصة في وسائل الإعلام التابعة للنادي.. وذلك لعدم تأثر اللاعبين والجماهير المسافرة لتونس وتصاعد حماسهم للدرجة التي قد تدفعهم لارتكاب تصرفات مسيئة  وتعريض أنفسهم للعقوبات والإيقاف.. وأصدر الخطيب  تعليمات مشددة لمعاونيه بضرورة السيطرة علي المادة الإعلامية وعدم استحدام عبارات  قد يكون عليها رد فعل مضاد.. حرصا علي سلامة البعثة والجماهير المرافقة.
الجماهير كلمة السر.. وسليمان الأفضل
اتفق الخبراء علي أن وليد سليمان لاعب خط الوسط وأكبر اللاعبين بالفريق كان النجم الأول والأفضل باللقاء.. نجح في بث الرعب في نفوس لاعبي الترجي وتصرف في كل الكرات التي وصلت له بطريقة صحيحة ونجح في تموين زملائه بكرات خطيرة كانت كفيلة بزيادة "الغلة" التهديفية.. أحرز سليمان هدفي الأهلي الأول والثالث وسدد كرة في العارضة وأفلت من الرقابة الصارمة التي فرضت عليه في كل أنحاء الملعب.. كما اجتمع الرأي علي أن الجماهير التي احتلت المدرجات كانت الأعظم بمظهرها الحضاري وتشجيعها الحماسي ودعمها اللانهائي للاعبين.. ما يزيد من قيمة الدور الذي لعبته الجماهير أن اللقاء لم يشهد أية أحداث غير صحية أو تجاوزات أو هتافات خارجة وركز الحضور علي دعم الفريق وشحذ همم اللاعبين.. وبالمقابل تعامل الأمن بذكاء ووعي مع الجماهير التونسية التي خرجت عن النص وحطمت بعض مقاعد مدرجات برج العرب.
الترجي يعاني
الجماهير التونسية تشعر بالقلق الشديد علي مستقبل فريقها في مباراة الجمعة القادمة في النهائي الأفريقي التي يخوضها الترجي بدون بعض أهم ركائزه الأساسيين سواء للإصابة أو الإيقاف.. تأكد مثلا غياب كل من الرواوي وفرانكوم وهما من المحترفين الموهوبين في خط وسط الترجي لحصولهما علي الإنذار الثاني في مباراة الذهاب.. ولم يطمئن المدير الفني معين الشعباني علي حالة الخنيسي الذي قام بتغييره لقلة إنتاجيته بشدة في الشوط الثاني.
الضرب
علي الكيف
بالغ لاعبو تونس في التعامل بالكرات المشتركة مع لاعبي الأهلي بأسلوب خشن بلغ في معظم المشاركات حد العنف الأمر الذي دفع الحكم الجزائري لإشهار الكارت الأصفر عدة مرات للاعبي الترجي بينما لم يحصل علي الإنذار من لاعبي الأهلي سوي سعد سمير ومحمد هاني ولم يكن الأخير يستحق حتي التحذير.
تجربة فاشلة
اتهم بعض خبراء اللعبة الاتحاد الأفريقي بالفشل في محاولته إدخال تقنية "الفار" لمساعدة الطاقم التحكيمي علي توفير العدالة والنزاهة الكاملتين.. وأكد هؤلاء الخبراء أن الفار لم يمنع الأخطاء التحكيمية وأن الحكم الجزائري مهدي عبيد لم يقبل بتعديل قناعاته باحتساب ضربتي جزاء للأهلي بالرغم من الحوار الذي جري في غرفة الفار.. ومع ذلك فإن الكاف سيلزم الاتحاد التونسي بتكرار استخدام الفار في النهائي والسماح للأجهزة المخصصة له بالتمركز الصحيح في ستاد رادس.