رياضة

الإصابات وهبوط مستوي البعض .. يثير حيرة لاسارتي

الفوز فقط ..شعار الأهلي إفريقيًا


شوقي حامد
3/12/2019 12:32:06 PM

الفوز فقط  علي فريق شبيبة الساورة الجزائري يوم السبت القادم يصعد بالأهلي للدور قبل النهائي في دوري أبطال إفريقيا.. بعد أن قرر لاعبو الأحمر تأجيل قرار الصعود للجولة السادسة والأخيرة بهزيمتهم المفاجئة أمام فيتا كلوب الكونغولي بهدف للاشيء أوقف رصيدهم عند 7 نقاط متساويا مع فيتا.. وارتفع رصيد شبيبة الساورة إلي 8 نقاط بفوزهم علي سيمبا التنزاني الذي توقف رصيده عند 6 نقاط .
في حالة فوز الأهلي يصعد مباشرة أول المجموعة.. أما في حالة التعادل فينتظر نتيجة فيتا وسيمبا وفوز أي منهما يصعد به مع شبيبة الساورة.. لذلك سارع الجهاز الفني لأبناء القلعة الحمراء بقيادة لاسارتي إلي اعادة تأهيل اللاعبين نفسيا ومعنويا ومطالبتهم بنسيان الهزيمة والتركيز في المباراة القادمة الحاسمة..وغلق صفحة مباراة بطل الكونغو.. مع العمل علي علاج القصور الهجومي الواضح الذي يؤدي إلي ضياع الفرص السهلة أمام مرمي الخصم في المباريات الأخيرة.. وعلاج سوء المستوي الواضح لدي عدد من اللاعبين منهم رمضان صبحي ومروان محسن وأجايي وأيمن أشرف وحسين الشحات.. والأغرب هو استمرار إصابات اللاعبين بشكل يجعل المدير الفني في حيرة كل مباراة بسبب وضع التشكيل بسبب الإصابات والغيابات التي تضرب الفريق.
بمجرد عودته من الرحلة الشاقة إلي أدغال إفريقيا بعد ملاقاته لفيتا كلوب الكونغولي في المحطة قبل الأخيرة لدوري المجموعات بالبطولة الإفريقية للأندية الأبطال بدأ الأهلي فورا في التأهب لمواجهة شبيبة الساورة الجزائري، وهو ختام ذلك الدور والمقرر إقامته في الساعة السادسة من مساء السبت القادم ببرج العرب.. وصارح لاسارتي المدير الفني الأرجواني لاعبيه بضرورة الالتزام بتوجيهاته وتعليماته الفنية دون فلسفة أو تعقيد.. وطلب منهم إخراج كل ما بجعبتهم من جهد وتقديم كل ما لديهم من وسع دون النظر خلفهم أو انتظار الهدايا العينية أو المعنوية التي سيقدمها الآخران ماسيمبي التنزاني وفيتا كلوب الكونغولي في لقائهما المشترك في نفس اليوم.. ورغم الغيابات العديدة التي مازال الأحمر يعاني منها خاصة في وسط الملعب ومركز قلب الدفاع.. غير أن الرجل يشعر ببعض الطمأنينة لوجود أوراق متعددة من الممكن أن تؤدي  في أكثر من مركز أمثال أحمد  فتحي الذي يواجه صعوبة شديدة في إزاحة المتألق الموهوب الشاب محمد هاني الذي ارتفعت معنوياته للذروة لتواجده في القائمة الدولية تبعا للاختيارات الأخيرة للمكسيكي أجييري المدير الفني للمنتخب ورامي ربيعة الذي يبذل جهدا خارقا للعودة للتشكيل الأساسي في أي خطة بعد ابتعاده الطويل عن الملاعب للإصابة.. بينما لم يحفل لاسارتي بالأمارات والإشارات التي أبداها كلٌ من أحمد حمودي وإسلام محارب وأوضحا فيها إمكانية الانتقال نهائيا إلي سموحة أو أي نادٍ آخر بل علي العكس أطلق النور الأخضر للمسئولين بالإدارة عن موافقته علي بيعهما، وعلي العكس من ذلك تمسك بكلٍ من أحمد الشيخ وصالح جمعة ومحمد الشريف وهو الثلاثي الذي يسعي الطاقم المعاون له إلي تجهيزهم بدنيا وخططيا وينوي الدفع بهم بالتدريج في اللقاءات المحلية  القادمة.. لاسارتي أبدي ارتياحه للفرصة الجيدة المتاحة له لإعداد وتجهيز الفريق ككل للمواجهة المرتقبة في الكلاسيكو المصري مع الزمالك آخر الشهر الحالي.. فليس أمامه سوي المباراة مع بطل الكونغو ليتفرغ بعدها لدراسة وتفهم كل المعطيات المتعلقة بهذا الكلاسيكو وربما انضم إلي العناصر الجاهزة بالفريق أوراق فنية أساسية كوليد سليمان وعمرو السولية وصلاح محسن وحسام عاشور وشريف إكرامي  وحمدي  فتحي.. وحتي لو صعبت علي معظمهم المهمة لافتقاد حساسية المباراة فإن الموجود يكفي ولايشعر لاسارتي بالضيق إلا لابتعاد كريم نيدفيد للإيقاف بعد حصوله علي إنذار غير مستحق في المباراة أمام بتروجيت وجيرالدو الأنجولي غير المقيد في القائمة الإفريقية.. ويفكر لاسارتي وبقية الجهاز في نقل معسكر الفريق إلي الإسكندرية للاستفادة من الإعاشة والإقامة الدائمة في تعميق التفاهم وترسيخ التعاون بين اللاعبين.. وقام عبدالحفيظ مدير الكرة بعقد جلسات مستمرة مع اللاعبين موضحا لهم فيها أن الفرص قائمة وفي متناول أقدامهم للوثوب علي القمة ولا يجب إهدارها.