الصفحة الأولي

مصــر تسحـق الإرهــاب

«سيناء 2018» العملية الشاملة


محمــد ياســيـن
2/13/2018 11:12:53 AM

تخوض مصر حربا شاملة لاستئصال شأفة الإرهاب من جذورها، في كل الاتجاهات الاستراتيجية للبلاد، لتطهيرها من الإرهاب وتجفيف منابع تمويله الداخلية والخارجية من دول ومنظمات مخابراتية متقدمة، تصطدم بصخرة قواتنا المسلحة فتفشل محاولاتهم لإسقاط الدولة وإشعال حرب بالوكالة، لكن بلدًا يحميه جيش وشرطة كمصر من المستحيل أن يسقط في هذا الفخ، ولن تتكرر فيه سيناريوهات العراق وليبيا وسوريا واليمن.. والنهاية حتماً لن تكون سوي سحق الإرهاب وهزيمته أينما كان.

استيقظ المصريون صباح الجمعة 9 فبراير علي البيان الأول للقوات المسلحة، الذي ألقاه العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة التي أعلنت بدء عملياتها الشاملة (سيناء 2018 المواجهة الشاملة) علي كافة المحاور الاستراتيجية بشمال ووسط سيناء والظهير الغربي لنهر النيل والدلتا للقضاء علي العناصر الإرهابية بتكليف الرئيس السيسي من72 يوما بعد حادث مسجد الروضة بسيناء، حيث كلف رئيس الأركان ووزير الداخلية بتطهير سيناء من الإرهاب خلال ثلاثة أشهر فبدأت الاستعداد للعملية وبدأت بعمل مخابراتي علي أعلي المستويات لتوجيه ضربات قاصمة تقتلع جذوره من أرض مصر فتوالت البيانات العسكرية التي ذكرت من عاصروا حرب أكتوبر 73 بالبيابات العسكرية التي كان يعلنها عن العبور العظيم.. ولكن في الحرب الأولي كنت ومازلت تعرف عدوك الصهيوني أما اليوم فعدوك متخفٍ وسط المدنيين يلقي عليك السلام صباحا ويقتلك مساءً فكان التجهيز من عدة محاور:
عمليات عسكرية يومية بسيناء خلال الشهر الماضي ومداهمات لتجمعات الإرهابيين وتدمير مخازن السلاح وتمشيط لمناطق العمليات.
 قطع وسائل التواصل بين الإرهابيين والعناصر الخارجية بأجهزة تشويش من الحرب الإلكترونية لإيقاف أي تعليمات أو استغاثات وطلب الدعم.
قطع جميع الطرق المؤدية لأي دعم لوجيستي وقطع الطرق البحرية بمحاصرة السواحل .
العمليات العسكرية تشمل كل مناطق احتمال تواجد الجماعات الإرهابية في  الظهير الصحراوي الغرب والدلتا
وفي قراءة للبيانات العسكرية التي تذيعها القوات المسلحة المصرية لإبراز نتائج العملية العسكرية يقول اللواء نصر سالم الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا إن القوات الجوية حققت نجاحا دقيقا بالنسبة لحجم الأهداف التي أصابتها وهي خارج الكتلة السكنية التي كان يتخذها الإرهابيون ملجأ وملاذا لهم وبالنسبة للقوات البرية والصاعقة والمظلات فقد تعاملت باحترافية عالية وعلي أعلي المستويات في تمشيط المباني وأيضا هناك عمل رائع للقوات البحرية علي السواحل المصرية، فالميسترال تشارك في نقل الجنود والهليكوبتر من الساحل الشمالي وتقوم بتأمين سيناء من جهة الشمال.
وأيضا قوات الشرطة وحرس الحدود التي تقوم بإحكام قبضتها علي المنافذ الحدودية وتأمينهم للأهداف الحيوية .
وأكد اللواء نصر سالم أنه بعدما تم محاصرة داعش في العراق وسوريا وبداية القضاء عليها أصبحت سيناء والأراضي الليبية هي الملاذ الوحيد لهم الآن وذلك بعدما أعلنت الإدارة الأمريكية منذ عدة شهور أن هناك طائرات قطرية تنقل الدواعش إلي الأراضي الليبية ومنها تتسلل إلي سيناء وهذه الضربة للقضاء علي كل العناصر الإرهابية المتواجده في سيناء.
ومن ناحية أخري فإن مصر توجه رسالة قوية لكل الدول المحيطة بها وخاصة تركيا بأن أمن مصر القومي تحت السيطرة المصرية ومن تسوِّل له نفسه العبث به فإن قواتنا المسلحة جاهزة له.
وأكد أيضا أن الإرهاب في سيناء موجود بعد تدمير مصر لفكرة صفقة القرن لحل القضية الفلسطينية وكانوا يصدرون الإرهاب إلي مصر لإجبارها علي الصفقة بترحيل أهالي غزة إلي سيناء.
لواء طلعت موسي الخبير الاستراتيجي بأكاديمية ناصر العسكريه يؤكد أن العملية هي تتويج لمراحل سابقة من نسر 1 و2 وتطهير جبل الحلال وعمليات حق الشهيد 1 و2 و3 وتشارك فيها  جميع أفرع القوات المسلحة ووزارة الداخلية ومواطنو سيناء في تعاون وثيق لاقتلاع جذور الارهاب.
تأتي العملية قرب انتهاء مدة الشهور الثلاثة لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلي للقوات المسلحة للفريق محمد فريد حجازي رئيس الأركان  باستخدام القوة الغاشمة للقضاء علي الإرهاب فكان الاستعداد بصدور التكليف للأجهزة من مخابرات وأمن وطني واستطلاع وأمن حربي بجمع المعلومات وتأكيدها ومطابقتها ببعضها البعض للتأكد من صحتها وتأكيد أماكن اختباء للعناصر الإرهابية من أسوان إلي الإسكندرية ووضعت الخطة في توقيت محدد.
ومصر تمتلك 950 كم سواحل بحرية علي البحر المتوسط و1200 كم علي البحر الأحمر وتستخدمها العناصر الإرهابية في التسلل والهروب  وتهريب الأسلحة وكذلك الحدود الغربية ولابد من حرمانهم من الاتصال ببعضهم ومن الدعم اللوجيستي بقطع كل الطرق بالتعاون مع القوات الجوية وقوات حرس الحدود.
ورفعت القوات المسلحة درجة استنفارها علي جميع الجهات لمنع تحرك العناصر الإرهابية والقضاء عليها، فالعملية ترسل رسائل للخلايا الإرهابية أن مصيرهم الإعدام وإلي الدول الراعية لهم أن جهودهم لتعكير أمن واستقرار مصرستتحطم ببسالة رجال قواتنا المسلحة وتكاتف الشعب معها
اللواء علي حفظي الخبير الاستراتيجي ومحافظ شمال سيناء الأسبق أكد أنه لا يمكن التحول الإستراتيجية للهجوم إلا بمعلومات صحيحة توضح الصورة الكاملة فتجهض العناصر الإرهابية وتقضي عليها بالتعاون مع الشرطة  وأساس نجاح العملية هو للعمل الاستخباراتي ودقة المعلومات.
وكل أفرع قواتنا المسلحة لها دور في تنفيذ العملية وهو ما ظهرخلال البيانات العسكرية التي يلقيها العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري من خلال مشاركة القوات الجوية والبحرية وحرس الحدود والبرية والقوات الخاصة.
مع تأمين المجري الملاحي لقناة السويس علي مدار الساعة لمنع الإرهابيين من القيام بأي عملية به وتأمين الدخول والخروج من سيناء لمنع أي إمداد أو هروبهم.
العقيد حاتم صابر خبير مكافحة الإرهاب الدولي يؤكد أنه منذ تكليف الرئيس السيسي لرئيس الأركان باقتلاع جذور الإرهاب فقد تم توجيه ضربات استباقية للعناصر ومحاصرتها وقطع الإمدادات وتجفيف منابعها والعمل الاستخباراتي علي درجة عالية من الدقة من خلال اختراق هذه  الجماعات وشفراتها المستخدمة التي يتم تغييرها بانتظام لتلقي الدعم المخابراتي ونجحت قواتنا  المسلحة في مجابهة الإرهاب وحرب العصابات وهو ما فشلت فيه القوات الأمريكية، فمصر تمتلك قوات مسلحة قادرة علي أن تنفيذ عمليات تكتيكية تحقق التفوق العسكري.
والشعب المصري له دور كبير في دعم الروح المعنوية للجنود، فالحرب الآن هي الأكثر شراسة لأن العدو يتخفي وسط المواطنين، وأضاف أنه يتذكر كلمه قالها (بن جوريون ) مؤسس دولة إسرائيل أنه يجب عليها تدمير ثلاث دول هي العراق وسوريا ومصر وأننا لن نعتمد علي ذكائنا بل سنعتمد علي غباء الآخرين.
وأضاف أن قواتنا  المسلحة  تحتل المرتبة العاشرة علي العالم بفضل كفاءة الجندي المصري في استخدام الأسلحة.