الصفحة الأولي

المخابرات التركية خططت وقطر قدمت الدعم المالي

مخطط الإخوان لإفشال الانتخابات الرئاسية


أسباب الانتخابات الرئاسية

أسباب الانتخابات الرئاسية

خالد المسلماني
3/13/2018 10:57:34 AM

مازال تنظيم الإخوان الإرهابي يسعي إلي إفشال مشهد الانتخابات الرئاسية المقبلة، عبر مخطط لئيم اعتبر خبراء في الحركات الإسلامية أن المخابرات التركية تقف وراءه بينما تدعمه قطر مادياً. "آخرساعة" تحاول من خلال هذا التحقيق كشف أبعاد المخطط الإخواني الذي يعتمد علي وسائل الإعلام التي تبث من دول معادية لمصر وعبر تقديم شكاوي في الأمم المتحدة وهيئات دولية لإيهام العالم بأن الانتخابات التي ستجري في مصر غير نزيهة.

يكشف المفكر السياسي ثروت الخرباوي المخطط الإخواني لإفساد وإفشال الانتخابات الرئاسية المصرية عن طريق عدة محاور الأول هو دعوة الناس لمقاطعة الانتخابات عن طريق كتائبهم الإلكترونية المنتشرة علي وسائل التواصل الاجتماعي ولكن يقول المولي عز وجل إن الله لايصلح عمل المفسدين.
وتابع الخرباوي في تصريحات لـ"آخرساعة": الإخوان طرف في مؤامرة كبري علي مصر والمنطقة العربية ، والمحور الثاني من المؤامرة علي المستوي الدولي إشاعة وجود انتهاكات لحقوق الإنسان في مصر ووجود 100 ألف سجين في مصر دون توجيه أي اتهامات لهم ونشر أخبار كاذبة تتعلق باستخدام الجيش للقنابل العنقودية المحرمة دوليا في سيناء مع العلم أنه لم يذهب أي صحفي ليقول هذا الكلام ولم يقدم الأهالي أي شكاوي بهذا الخصوص، كل هذه الإشاعات بغرض فرض حصار علي مصر.
وأضاف الخرباوي هذا المخطط يتم بدعم مالي كبير من قطر التي تريد الشر لمصر والمخابرات التركية التي تقدم الدعم للإخوان ولقنواتها التي تبث من هناك، كل هذا توطئة لتقديم شكاوي في المنظمات الدولية والأمم المتحدة ليقولوا إن الانتخابات المصرية غير نزيهة بحجة أن الشعب قاطعها وبالتالي من حقهم تشكيل حكومة منفي.
وأضاف الخرباوي الإخوان يريدون أن يسلبوا مصر حقها في توقيع الاتفاقيات وأهمها اتفاقيات ترسيم الحدود مع قبرص التي مكنت مصر من اكتشاف حقول الغاز فهم يريدون أن يمنحوا حقول الغاز لعميلتهم تركيا.
الباحث في شؤون الحركات الإسلامية سامح عيد، قال إنه منذ فترة والإخوان يدعون الشعب المصري للامتناع عن التصويت عن طريق قنواتهم ومواقعهم المأجورة وفي أثناء انعقاد الانتخابات سيطلقون الكاميرات في الشوارع لإيهام الخارج أن الشعب المصري لم يشارك في الانتخابات، الإخوان سيفعلون أي شئ لتعكير صفو الانتخابات.
وأضاف سامح عيد لـ"آخرساعة": اللجنة العليا للانتخابات فوتت عليهم هذه الفرصة وسمحت لكل الجهات الرقابية بمراقبة الانتخابات وكافة وسائل الإعلام برصد وقائع العملية الانتخابية ولكن هناك دور كبير علي الإعلام المصري لابد أن يشعر المواطن المصري أننا مقبلون علي انتخابات رئاسية في غاية الأهمية لابد أن نشارك بكثافة.
من جانبه، يقول القيادي السابق في تنظيم الجهاد نبيل نعيم إن مخطط الإخوان لإفساد الانتخابات الرئاسية حلقة من مسلسل محاولتهم البائسة لإسقاط النظام منذ عام 2013 عبر قنواتهم التي تبث الأكاذيب مثل قناة مكملين والشرق كل ماينشرونه هدفه زعزعة الثقة في الرئيس السيسي وكل ما يقوم به أعمال عظيمة يقولون تفاهات مثل ما قاله وجدي غنيم طشت أمي أوسع من تفريعة قناة السويس وما يرددونه الآن عن تنازل الرئيس السيسي عن 100 ألف كم في سيناء لصالح محمد بن سلمان من كثرة أكاذيبهم فقدوا مصداقيتهم ولم يعد يتابعهم أحد.
وتابع نعيم في تصريحات لـ"آخرساعة": الإخوان يتبعون حروب الجيل الرابع التي تعتمد علي 3 أشياء هي الإعلام والخونة والمال وهذه الأشياء متوفرة لدي الإخوان هم الآن يشككون فيما يحدث في سيناء ويقولون إن الجيش المصري يقتل الأبرياء في سيناء إذا كان هذا صحيحا لماذا في سيناء تحديدا لماذا لا يقتلونهم في سوهاج أو قنا .
أضاف نعيم: الدور القطري معروف في هذا المخطط،  قطر تقوم بدور الممول للجماعات الإرهابية المتطرفة وخير تأكيد علي هذا ماصرح به وزير خارجية إسرائيل منذ 10 أشهر لقد جعلنا من قطر وزير خارجية الإرهاب، وعندما حوصر مالك أبو أنس في سوريا وجد معه 30 مليوناً كان قد حصل عليها من قطر في صورة فدية مقابل إطلاق سراح الراهبات وهرب لتركيا تحت سمع وبصر القوات الأمريكية.