الصفحة الأولي

تأييد مُطلق لرئيس الإنجازات الملايين يردون الجميل


الشباب يصوتون للمستقبل

الشباب يصوتون للمستقبل

شـحاتـة سـلامـة
4/3/2018 1:13:23 PM

"رد الجميل".. كان العنوان الأبرز لخروج الملايين من المصريين إلي صناديق الاقتراع للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، وإعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيسًا لمصر لفترة رئاسية جديدة "2018 - 2022".
المشاركة الفعالة من جموع الشعب في تلك الانتخابات، هي رسالة تأكيد بأن المصريين لبوا نداء الرئيس بالخروج للانتخابات لإبهار العالم، وتأكيد علي رفضهم كافة دعاوي المغرضين التي نادت بالمقاطعة.

أيضًا، تأييد الملايين المُطلق الذي حظي به الرئيس عبد الفتاح السيسي، في تلك الانتخابات، يؤكد أن المصريين يدركون جيدًا ما قدمه الرئيس السيسي لمصر وشعبها، ويبرهن علي أن الشعب يقف خلف رئيسه، وسيكون سندًا له وداعمًا في ولايته الثانية، مُستهدفًا في المقام الأول تحقيق الاستقرار والتنمية، واستكمال سلسلة المشروعات العملاقة التي دشنها الرئيس في ولايته الأولي.
الدكتور مصطفي الفقي، رئيس مكتبة الإسكندرية، أكد أن تأييد ملايين المصريين للرئيس السيسي، لم يأت من فراغ، وإنما لأسباب عديدة، أبرزها أن السيسي هو الرئيس الذي جعل القوات المسلحة من أقوي 10 جيوش في العالم، فما فعله السيسي بالجيش المصري جعل الذين يرون أنه من الممكن الوصول لمصر بسهولة، سيراجعون أنفسهم كثيرًا قبل التطاول عليها، إضافة إلي أنه حارب الإرهاب بضراوة، فالعالم بات يري أن "مصر السيسي" هي الوحيدة التي يُمكنها أن تُحارب الإرهاب بهذه الضراوة، فحرب سيناء القائمة الآن ضد الإرهاب، لا تقل عن حرب 1973.
وقال الفقي، إن الرئيس السيسي حارب بشدة الفساد والاستبداد، ووقف بلا تمييز مع المصريين في ذلك، فلم نجد عهدًا يُرفض فيه الاستبداد، مثلما رأينا في فترة الرئيس السيسي، فهو يرفض الاستبداد، ولا يقبل أن يتطاول كبير علي صغير، ويكفيه أن الرئيس السيسي أعاد الدولة المركزية القوية، بعد أن كان الأمن مضطربًا، وطوابير الخبز والبنزين مُنتشرة في كل مكان، وانقطاع الكهرباء لا يتوقف، لافتًا إلي أن اختفاء كل هذا يثبت أننا في طفرة حقيقية، وأنه نقل مصر نقلة نوعية، قائلًا: "أُكرر أن تأكيد إعادة انتخاب السيسي، هو أمر وطني لملايين المصريين علي الإطلاق"، وقال، إن الرئيس حقق طفرة في البنية التحتية خلال فترته الأولي، وننتظر منه أن يستكمل مسيرته في فترته الثانية، ببناء التعليم، والاهتمام بالثقافة، والعشوائيات.
الباحث السياسي، ثروت الخرباوي، أكد أن انتخاب المصريين للرئيس السيسي، كان ضرورة مهمة وحتمية لاستكمال الإنجازات والمشروعات القومية العملاقة التي حققها لمصر وشعبها، مُشيرًا إلي أن الشعب المصري أكد للعالم كله، أنه شعب عظيم وعلي وعي وإدراك كامل، بأنه لا بديل عن الرئيس السيسي، مُضيفًا أن المصريين يطالبون الرئيس السيسي، باستكمال المشروعات القومية العملاقة، وأن يتجه نحو إصلاح شركات قطاع الأعمال العام، وعلاج مشكلات الشركات الخاسرة، وتحويلها إلي رابحة، والعمل علي إحياء صناعات الغزل والنسيج والحديد والصلب والأسمنت والسيارات، مُؤكدًا أن هذه الانتخابات، أكدت أن من ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية، وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية التي خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة لا وزن ولا قيمة لهم داخل المجتمع المصري، وأكد الخرباوي، أن مصر تحتاج إلي وزراء ومحافظين من المقاتلين، وكفي أيادي مرتعشة، وأن هناك عددًا من الوزراء ليسوا علي مستوي عال من الكفاءة والقدرة لتنفيذ فكر ورؤي القيادة السياسية لتحقيق التنمية الشاملة داخل مصر.
الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، قال إن إعادة انتخاب المصريين للرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية لم يأت من فراغ، وإنما مبعثه المصداقية الكبيرة التي يحظي بها السيسي في قلوب وعقول الشعب المصري، مُشيرًا إلي أنه يكفي الرئيس السيسي شرفًا أنه جعل لمصر قرارها الوطني المُستقل تجاه كل القضايا الإقليمية والدولية، كما أنه انتزع لها دورها المحوري والريادي والتاريخي علي مختلف الأصعدة العربية والإقليمية والدولية.
المتحدث باسم مجلس النواب، أشاد بالدور الكبير والوطني الذي اضطلعت به الهيئة الوطنية للانتخابات، خاصة أنها أول تجربة لهذه الهيئة بعدما أصدر مجلس النواب الحالي قانونها تطبيقا للدستور، مؤكدًا أن الهيئة بقضاتها الأجلاء، وكل قضاة مصر الذين أشرفوا علي الانتخابات، أكدوا أنها تجربة ناجحة، حرة ونزيهة ومعبرة عن إرادة الناخبين، كما وجه تحية خاصة لقوات الجيش والشرطة، الذين كان لهم دور كبير في تأمين كل اللجان وملايين الناخبين علي مستوي الجمهورية، وقال: "مبروك للمصريين نجاح الانتخابات الرئاسية بهذه الصورة المُشرفة".
المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أكد أن مشاركة الملايين من المصريين وعلي رأسهم الشباب والرياضيين، هي رد للجميل، بعد الإنجازات الكبيرة وغير المسبوقة، التي حققها الرئيس السيسي لمصر وشعبها بصفة عامة وللرياضة والشباب المصري بصفة خاصة، مؤكدًا أن الرياضيين والشباب المصري أكدوا للرأي العام المصري والعالمي أنهم يردون الجميل للرئيس السيسي، وكانوا في مقدمة من يشجعون الشعب المصري علي المشاركة بكثافة في الانتخابات الرئاسية.
وقال عامر، إن ما فعله الرئيس السيسي لمصر وشعبها خلال أقل من 4 سنوات لم يفعله أي رئيس سابق ليس في مصر، لكن علي مستوي المنطقة بأسرها، مُتابعًا أنه يكفي الرياضيين والشباب أن الرئيس السيسي أعطي اهتمامًا كبيرًا، وغير مسبوق لقانوني الرياضة والشباب بالتصديق عليهما بمجرد إقرار البرلمان لهما، وأكد أن ما فعله الشعب المصري من حب وتأييد كبيرين مع الرئيس السيسي، تم بتلقائية شديدة جدًا وعن قناعة كاملة لأنه يكفي الرئيس شرفًا أنه خلص مصر ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها من حكم الفاشية الدينية.
وقال، إن البطل والزعيم السيسي لم يتردد لحظة في توجيه ضربة قاضية وبتأييد وتفويض كاملين من الشعب المصري لعصابة جماعة الإخوان الإرهابية، ولم يتردد لحظة في أن يجعل مصر وحدها تدافع عن الإرهاب الأسود نيابة عن العالم كله، ولفت إلي أن خروج جميع الرياضيين ورؤساء الأندية الرياضية ونجوم الرياضة والكتاب والصحفيين والنقاد والإعلاميين الرياضيين، للمشاركة في الانتخابات كان في المقام الأول رسالة تأييد ودعم للرئيس السيسي، وإعلانًا منهم بأهمية استكمال مسيرة الإنجازات والمشروعات القومية العملاقة.
النائب محمد ماهر، مُنسق حملة "كلنا معاك من أجل مصر" بالقاهرة، أكد أن الإقبال الكثيف من المواطنين علي التصويت للرئيس السيسي كان أكبر من المتوقع، لافتًا إلي أنه منذ بداية التصويت وحتي انتهائه، كانت هناك حالة انتفاضة بكل الأحياء الشعبية، للتصويت بكثافة في كافة لجان القاهرة، مؤكدًا أن المصريين يردون الجميل للرئيس عبد الفتاح السيسي، وشاركوا بكثافة في الانتخابات، إيمانًا منهم بأهمية استمرار الرئيس في موقعه لفترة ثانية لاستكمال مسيرة الإنجازات والمشروعات التي أطلقها في ولايته الأولي.
ماهر، أشار إلي أنه رغم تقسيم التصويت علي 3 أيام إلا أن هناك إقبالًا وطوابير للمصريين الراغبين في التصويت من كافة الفئات، شاهدها العالم كله علي مدار الأيام الثلاثة للانتخابات، وهو ما يؤكد أن فوز الرئيس السيسي بهذه النسبة الكبيرة من المشاركة أمر كان منتظرا في ظل ما شهده العالم كله من خروج بالملايين للمصريين إلي صناديق الاقتراع.
ملايين العمال خرجوا لإعلان تأييدهم للرئيس السيسي، والوقوف خلفه لاستكمال مسيرة البناء والتقدم، واختياره رئيسًا لفترة رئاسية مُقبلة، وبحسب محمد وهب الله، الأمين العام لاتحاد نقابات عمال مصر، فإن عمال مصر هم سواعد الإنتاج وجميعهم مع الرئيس السيسي، مضيفًا أن عمال مصر كانوا هم كلمة السر في الانتخابات، وجميعهم أيدوا الرئيس السيسي، لفترة رئاسية مُقبلة، مُشيرًا
إلي أن مصر تحتاج إلي زعيم لقيادتها، والرئيس عبدالفتاح السيسي يستحق ذلك، وأن المنتج المصري والعمال هُم شرف هذه الدولة، وجميعهم ردوا الجميل للرئيس أمام صناديق الاقتراع، وأن عمال مصر ردوا جميل الرئيس السيسي، الذي حافظ عليهم، مضيفًا: "السيسي حافظ علي العمال منذ يومه الأول عندما قال إنه لا بيع، ولا خصخصة، ولا تصفية"، مضيفًا أن العمال لقنوا أصحاب الدعوات المشبوهة لمقاطعة الانتخابات درسًا لن ينسوه.
عصام عبد الله بركات، عضو مجلس النواب، عن دائرة مركز أبو تشت بمحافظة قنا، أكد أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، يحظي بحب وتأييد كبيرين من أهالي صعيد مصر لأنه أول رئيس في تاريخ مصر يعطي أكبر اهتمام بتنمية جميع محافظات ومدن وقري صعيد مصر.
وأكد أن الصعايدة ردوا الجميل للرئيس السيسي، من خلال المشاركة بكثافة في الانتخابات الرئاسية، والتصويت فيها لصالح الرئيس السيسي الذي انتصر لهم ولمطالبهم المشروعة بعد غياب تام لمشروعات التنمية والبنية الأساسية داخل صعيد مصر، وليعلنوا رغبتهم في استكمال سلسلة الإنجازات والمشروعات القومية العملاقة التي حققها لمصر وشعبها.
النائبة سعاد المصري، وكيل لجنة المشروعات الصغيرة بالبرلمان، أكدت أن نساء مصر جميعًا ردوا الجميل للرئيس عبد الفتاح السيسي، أيام 26، 27، 28مارس الماضي، من خلال احتشادهم أمام الصناديق، وتصويتهم بـ"نعم" للأب والابن والأخ عبد الفتاح السيسي، حامي الأرض والعرض، ورجل المهام الصعبة، الذي تحدي العالم ووضع روحه علي كف يده من أجل أرض وطنه مصر.
أضافت، أن الرئيس السيسي حرص علي أن تؤدي المرأة المصرية دورها  السياسي الوطني  والاجتماعي من أجل بناء هذا الوطن، وهذا يؤكد إيمان الرئيس بدور المرأة التي تمثل نصف المجتمع وتبني المستقبل بجوار الرجل، ومن أجل كل ذلك قالت كل نساء مصر "نعم" للسيسي رئيسًا لكل المصريين.