الصفحة الأولي

هل انكشف سر الفراعنة؟

بعد العثور علي ورشة التحنيط في سقارة:


عصام عطية
8/7/2018 4:11:09 PM

مصر الفرعونية دائما موضع رهبة وغموض، سواء للمصريين أنفسهم أو للأجانب, وأكثر ما حير علماء المصريات هو »المومياوات»‬، التي يبدو ان لديها أسرارا لم تبح بها، مثل علم التحنيط فهو سر فرعوني، ورغم معرفتنا الآن بالكثير من أسرار التحنيط، فإننا لا نستطيع أن نجزم بأن كل شيء عن التحنيط قد تمت معرفته تماما، ورغم أيضاً أن هناك حول العالم من تم تحنيط جسده علي الطريقة الفرعونية، لكن بعد اكتشاف ورشة التحنيط الأخيرة في سقارة، هل أزيح الستار عن غموض التحنيط عند الفراعنة؟!
في البداية نعود للماضي والأبحاث التي أجريت علي المومياوات الفرعونية سواء الملكية أو العامة من الفراعنة المصريين, نجد أن كل معلوماتنا عن التحنيط وخطواته كانت مبنية علي ما ذكره المؤرخ اليوناني هيرودوت، الذي زار مصر في نحو 500 قبل الميلاد. والمثير حقا أن الاكتشافات الأثرية الحديثة؛ التي تمت منذ سنوات قليلة، تمدنا بمعلومات غاية في الأهمية عن علم التحنيط، الذي يصفه البعض أيضا بأنه كان فنا رفيع المستوي، مارسه الطبيب المصري القديم أول من درس ووضع علوم التشريح في العالم. ويعتبر الكشف عن المقبرة رقم 63 بوادي الملوك، التي تقع أمام مقبرة توت عنخ أمون، أولي محطات الكشف عن أسرار التحنيط المصري القديم.
عثر بداخل المقبرة k63 التي كشفت عنها بعثة جامعة ممفيس الأمريكية برئاسة الدكتور أوتو شادن علي ثمانية توابيت داخلها مواد التحنيط، التي استعملها المحنط المصري في تحنيط مومياء الملك توت عنخ أمون؛ حيث تأكد أن هذه المقبرة هي مجرد خبيئة لدفن بقايا تحنيط مومياء الفرعون الذهبي توت عنخ أمون. بعد ذلك استطاع الفريق المصري الذي كان يرأسه الدكتور زاهي حواس  لدراسة المومياوات الملكية، باستخدام جهاز الأشعة المقطعية, وذلك بعد أن كانت المومياوات تدرس عن طريق فحص أشعة إكس x کay التي لا تعطي صورة واضحة، علي عكس الأشعة المقطعية التي يمكن من خلالها الحصول علي معلومات دقيقة عن كل جزء بالمومياء.
وعرفنا من هيرودوت أن المصريين القدماء كانوا يقومون بإزالة المخ من الرأس، وذلك إما بكسر العظمة القفصية والدخول بخطاف عبر الأنف وبعد إذابة المخ يتم إخراجه من الأنف، أو عن طريق فتحة صغيرة عند مؤخرة الرأس يقوم المحنط بفتحها بالرأس. والحقيقة أن دراسة مومياوات تحتمس الأول والثاني والثالث تم التأكد من وجود المخ بالرأس، ولذلك فإن التخلص من المخ لم يكن دائما التكنيك المتبع في تحنيط أجساد الفراعنة, علي الرغم من أن المخ قد تم تحريكه من مكانه في رأس توت عنخ أمون، ووضعت كميات من الراتنج؛ وبفحص بعض مومياوات الأسرة الـ19 وجدنا أن المخ أزيل تماما من الرأس، ووضعت كرات من الكتان المغمور في الزيوت الراتنجية بدلاً من المخ. وبالطبع لم يفرق هيرودوت بين مومياوات الأسرة 18 والأسرة 19 وقال: إن المحنط المصري قام بوضع بودرة أحجار وزيوت وتراب وكتان داخل الرأس؛ ولكن في مومياء مرنبتاح ابن رمسيس الثاني عمد المحنط إلي وضع كتان فقط داخل تجويف الجمجمة.
الغريب أن المحنط المصري القديم استعمل أساليب مختلفة في التحنيط ولم يلتزم بطريقة واحدة، حتي إنه من الصعب أن تجد مومياوين متشابهتين تمامًا من حيث أسلوب التحنيط والمواد المستعملة فيه. تكاليف مواد التحنيط.
أيضا أظهرت دراسة علمية جديدة قام بها الباحثان الدكتور ريتشارد إيفرشيد والدكتور ستيفن باكلي عالما الكيمياء بجامعة بريستول في بريطانيا أن الزيوت النباتية والدهون الحيوانية كانت من المكونات الأساسية لمواد التحنيط وأن قدماء المصريين كانوا يستخدمون خلطات معقدة من المستخرجات النباتية والحيوانية لتحنيط موتاهم، وقد أجري باحثون بريطانيون تحاليل لثلاث عشرة عينة من المواد التي استخدمها قدماء المصريين في تحنيط مومياواتهم. وأظهرت التحاليل وجود مجموعة كبيرة جداً من المكونات من بينها أنواع من الدهون الحيوانية والزيوت النباتية وشمع العسل والأصماغ النباتية.
وقد اكتشف الباحثون أن مواد التحنيط التي ابتكرها الفراعنة كانت عبارة عن مزيج من مواد رخيصة الثمن، وأخري ثمينة ونادرة في ذلك الوقت مثل زيت الأرز والعرعر اللذين كانا يستوردان من خارج مصر.وأظهرت التحاليل التي أجريت علي عينات مأخوذة من مومياوات تنتمي لعصور متلاحقة أن الفراعنة طوروا مواد التحنيط بمرور الزمن بإضافة مكونات قاتلة للجراثيم لحماية المومياوات من التحلل,ورصد العالمان تطور مواد التحنيط من خلال التغير الذي طرأ علي مكوناتها خلال تلك الفترة الزمنية الطويلة، ويعتقد العالمان أن قدماء المصريين كانوا يمزجون تلك الزيوت والدهون التي كانت متوفرة ورخيصة الثمن بكميات محدودة من مواد أخري نادرة وباهظة الثمن لتحضير المواد التي كانوا يستخدمونها في تحنيط الموتي.
وقد كان قدماء المصريين يؤمنون بفكرة الحياة بعد الموت. وكانت الديانات المصرية القديمة تقول إن الإنسان لا يمكن أن يبعث في الآخرة إلا بعد أن تعود الروح إلي الجسد، واعتقد الفراعنة أنه ينبغي تحنيط الميت لحماية جثته من التحلل كي تتمكن الروح من العثور علي الجسد لتتم عملية البعث.
وقد طور الفراعنة أساليب التحنيط علي مدي مئات السنين واكتشفوا أنه يجب في البداية إزالة الأعضاء الداخلية لحماية الجثة من التحلل، ثم معالجتها بالأملاح والأصماغ وزيت الأرز والعسل والقار بهدف تجفيفها وحمايتها من الجراثيم، وذكر الباحثان في تقرير نشراه بمجلة نيتشر العلمية أن اختيار مكونات مواد التحنيط كان يتأثر بعامل التكلفة وبصيحات الموضة التي كانت سائدة، إذ كان أثرياء قدماء المصريين يحرصون علي شراء مواد التحنيط الثمينة لتكريم موتاهم مثلما يلجأ بعض الأثرياء اليوم لشراء التوابيت الثمينة وبناء المقابر الفاخرة.
 عموما مرت المومياوات المصرية بالعديد من المراحل قبل الوصول إلي علم دراسة الأجساد المحنطة, ففي القرن العاشر الميلادي كانت نظرة العالم للمومياوات المصرية نظرة غريبة، فقد اعتبروها مصدرا جيدا للدواء وعلاج الناس، وقيل إن المؤرخ العربي عبد اللطيف البغدادي ذكر أنه ظهر في ذلك العصر طبيب عربي يدعي المجر, وكان يصف لمرضاه الذين أصابتهم أمراض جلدية, دواء يتكون من مسحوق بودرة عظام المومياوات المصرية، بل إن أحد أمراء أوربا وهو والد زوج الأمبراطورة الفرنسية كاثرين كانت تصيبه نوبات عصبية وهستيريا، ولا يوقفه سوي ابتلاع مسحوق بودرة المومياوات المصرية.
في القرنين السابع والثامن عشر الميلاديين تغيرت النظرة العالمية للمومياوات وتحولت من تدميره غير حضارية إلي فنية راقية حيث جمل أثرياء أوربا قصورهم بالمومياوات بديلا عن اللوحات الفنية وكان أول رجل فكر في ذلك هو الفرنسي دوكاسييه الذي اشتري من القاهرة مومياء وتابوتين عام 1605 ميلادية.
والمومياوات المصرية القديمة وجدت سوقاً رائجة في أوروبا، خاصة في أوائل القرن الماضي بعد أن نقلها المغامرون عبر الحدود ولم يحتفظ بها الأوروبيون كآثار قديمة تحمل لهم عبق الحضارة والتاريخ، لكنهم استخدموها في إنتاجية الأرض الزراعية كسماد، وكذا استخدموا الأكفان والكتان التي تلف بها المومياوات في صناعة الورق.
وهذا الاكتشاف المثير توصل إليه الكاتب محسن محمد، في كتابه »‬سرقة ملك مصر» سنة 1788، وقال: »‬إنه قبل خمس سنوات من هذا التاريخ أصبحت أولي الصادرات المصرية هي المومياوات إذ يصل منها عشرة آلاف طن سنوياً إلي الخارج وأغلبها إلي بريطانيا».