الصفحة الأولي

السيسي: شمس مصر عادت للسطوع .. وشعبها لا ينكسر


الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال كلمته بالندوة التثقيفية

الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال كلمته بالندوة التثقيفية

شحاتة سلامة
3/12/2019 10:44:21 AM

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن تقديم أسر الشهداء لأرواح أبنائهن من أجل مصر، ليس غريباً علي شعبٍ مثلهم، له في البطولة باعٌ كبير، وقال الرئيس في كلمته بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة يوم الشهيد، إن مصر كانت دومًاً مقبرة الغزاة، وهي الآن حائط الصد المنيع، الذي وقف ولا يزال أمام موجات الخطر والإرهاب التي طالت منطقتنا بأسرها، فدمرتها، وأصابت الملايين من سكانها بالخوف والتشريد والقتل، وضياع المستقبل.

وقال الرئيس السيسي، في نص كلمته: »اسمحوا لي في البداية أن أتوجه لكم جميعًاً، وإلي شعب مصر العظيم، بكل التحية والتقدير والاحترام.. كل عام وأنتم بخير.. ومصر في سلام وأمان.. دومًا بإذن الله.. شعب مصر العظيم، أيها الشعب الأبي الكريم، إن يوم الشهيد.. الذي نحييه اليوم.. ليس مناسبة لتجديد الأحزان.. وإنما لتكريم أبناء مخلصين.. ضحوا من أجل هذا الوطن الخالد.. دون انتظار مقابل.. قدموا تضحيات جسام.. لا يدرك حجمها الهائل.. إلا من قدم لمصر شهيداً أو مصاباً.. وإلا من روي دمه وعرقه.. تراب هذا الوطن.. ليستمر نابضاً بالحياة.. ومثمراً بالخير والسلام والنماء.. إن هذا اليوم.. يوم استشهاد البطل الفريق أول عبد المنعم رياض.. ويوم استشهاد أي من أبطالنا العظام.. من رجال القوات المسلحة والشرطة البواسل.. أو أي مصري ومصرية علي اتساع الوطن.. هو يومٌ نُكرّم فيه.. ليس فقط أرواح من استشهدوا منا.. وإنما أيضاً عطاء الصابرين الصامدين.. الذين يحملون مسئولية هذا الوطن.. ويَصِلون الليل بالنهار.. ليَحيَا المصريون.. في سلام وأمان واستقرار.. يومٌ.. نتوقف فيه معاً.. لنلقي نظرة شاملة علي مسيرتنا.. وعلي مجمل أوضاعنا»‬.
أضاف الرئيس: »‬شعب مصر الكريم، إن تقديمكم لأرواح أبنائكم من أجل مصر.. ليس غريباً علي شعبٍ مثلكم.. له في البطولة باعٌ كبير.. فمصر كانت دوماً مقبرة الغزاة.. وهي الآن حائط الصد المنيع.. الذي وقف ولا يزال.. أمام موجات الخطر والإرهاب.. التي طالت منطقتنا بأسرها.. فدمرتها.. وأصابت الملايين من سكانها.. بالخوف والتشريد والقتل.. وضياع المستقبل، وبرغم تلك الظروف الصعبة.. والثمن الهائل الذي دفعته شعوب المنطقة.. بشرياً ومادياً.. فإنني أقول لكم اليوم.. إن شعب مصر أثبت من جديد.. أنه أقوي إرادة مما تصور أعداؤه.. وأنه في رباط وثيق.. مع دولته ومؤسساتها.. ليشكلوا معاً كتلة واحدة.. عصيةً بإذن الله علي الانكسار، فعلي أسوار هذا البلد الحصينة.. تحطمت موجات الإرهاب والشر.. وأمام كفاءة وصلابة جيشها وشرطتها.. انكسرت إرادة المعتدين.. وضَعُفَت شوكتهم».
وقال: »‬لقد نفذت القوات المسلحة والشرطة.. العملية الشاملة.. التي حققت نجاحات ضخمة ومؤثرة.. استطاع من خلالها الجيش والشرطة.. تأمين مصر وأهلها.. وتضييق نطاق الخطر.. وحصار العناصر الإرهابية والقضاء علي أعداد كبيرة منهم.. مع معداتهم وأسلحتهم.. وشبكات إمدادهم ودعمهم.. وذلك بالرغم من صعوبة الحروب غير النظامية.. التي لم تُرهب أبناء المصريين في القوات المسلحة والشرطة.. الذين استعانوا علي الإرهاب وشره.. بإيمانهم بالله.. وبيقينهم في أنهم علي الحق المبين.. وبحُسن تدريبهم.. وأدائهم العسكري الراقي.. وأَعلَمْ أنّكم.. أبناء الشعب المصري البطل.. تدركون جيداً أن لكل معركة ضحاياها.. ممن ارتضوا تقديم أرواحهم فداءً لكم.. ومِن بين هؤلاء.. مَن استُشهدوا في الحادث الإرهابي بالعريش.. يوم السبت ١٦ فبراير الماضي.. وكذلك من استشهدوا.. في الحادث الإرهابي بمنطقة الأزهر.. يوم الاثنين ١٨ فبراير الماضي.. فتحية تقدير واحترام نتوجه بها اليوم لأرواحهم الطاهرة».
وقال الرئيس: »‬شعب مصر العظيم، إننا إذ نستمر في مواجهة الإرهاب.. ونثق في قدرتنا بإذن الله.. علي النجاح في هزيمة خطره.. فلا يمكن أن نقبل.. أن يحصد الإهمال.. أرواح مواطنين أبرياء مِنّا.. لا يمكن أن نقبل.. أن تتسبب أخطاءٌ فردية.. في مقتل العشرات من المواطنين.. كما حدث في محطة مصر.. يوم الأربعاء ٢٧ فبراير الماضي.. الذين نتقدم بخالص التعازي والمواساة لأسرهم.. ودعوني أصارحكم.. بأننا كمصريين.. يجب أن نقف وقفة صادقة مع النفس.. ندرك فيها.. أن خطر الإهمال لا يقل عن خطر الإرهاب.. وأن الفساد وانعدام الكفاءة والضمير.. يحصد مِنّا ليس فقط الأرواح.. وإنما كذلك.. الأمل في المستقبل الأفضل.. الذي نعمل جميعاً من أجل تحقيقه».
أضاف: »‬شعب مصر العظيم، إنني أحرص دائماً علي مصارحتكم بالحقائق والوقائع.. إيماناً بأهمية أن يعرف الشعب حقيقة ما يجري من جهود ضخمة للإصلاح الحقيقي.. ولكي يعرف الجميع أن الدولة تسابق الزمن.. وتبذل أقصي جهد لتوفير الموارد المالية اللازمة للإصلاح  والتطوير.. وهذا الإصلاح نعلم أنه صعب.. ويتكلف الكثير.. ولكن المضي فيه بإصرار.. هو الطريق الوحيد لتقديم خدمات حديثة ومتقدمة للمواطنين.. ونحن إذ نمضي في طريقنا.. نُدركُ جيداً.. أن نجاحات مصر في الداخل والخارج.. وتعزيز مكانتها.. وصمودها في وجه المحن والشدائد.. بل وتقدمها للأمام بخطيً ثابتة وواثقة.. لا يَرضي عنه البعض.. الذي يسارع بتسديد سهامه المسمومة نحو صدورنا.. هادفاً إلي وقف تقدمنا.. وعرقلة خطواتنا.. لقد قُلتُ لَكُم مِراراً.. إنني لا أخشي علي مصر من أخطار الخارج وتحدياته.. ما بقيتم في الداخل جبهة متماسكة.. ويداً واحدة قوية وراسخة.. ولقد أظهرت لكم الأيام الماضية.. أنه عندما استعصي علي مَن يريدون بنا السوء، إلحاق الأذي بمصر من الخارج.. فإنهم يعمدون إلي الحرب النفسية.. وإلي حروب الشائعات.. بهدف تكوين صورة ذهنية غير حقيقة.. تستقر في وعي المواطن.. لتحبطه.. وتهدم ثقته في نفسه.. وفي دولته وقيادته.. فَلَهُم.. وللجميع أقول.. والله علي ما أقول شهيد: إن الغاية الوحيدة.. التي تحكم جميع تصرفات الدولة وسياساتها.. من رئيس الجمهورية إلي جميع مؤسسات الدولة.. هي مصالح المواطن المصري أولاً وأخيراً.. أمنه.. وسلامته.. ومستقبله.. نعمل من أجل تحقيق نهضة حقيقية.. يكون لمصر فيها شأنٌ كبير بين الأمم.. وتنتقل من مصاف الدول النامية إلي الدول المتقدمة.. بإذن الله.. ويحظي فيها الإنسان المصري.. بأفضل مستوي تعليم.. وأرقي رعاية صحية وطبية.. وأحدث مقومات البنية الأساسية.. من كهرباء ومياه وطرق ومواصلات.. وخدمات حكومية متطورة ومُيسرة.. ليشعر المواطن بآدميته وكرامته».
وقال السيسي: »‬أقول لكم.. إنّ برنامج الإصلاح الاقتصادي.. وجميع ما يتم تنفيذه من مشروعات قومية كبري.. كلها.. وبلا استثناء.. تستهدف أولاً وقبل أي شيء .. تحسين جودة الحياة للشعب المصري بأكمله.. وتوفير الموارد المالية الضرورية.. التي بدونها لا تستطيع الدولة تحسين الخدمات العامة.. التي طالما اشتكي منها المواطنون وطالبوا بتحسين مستواها.. وأقول للجميع بكلمات واضحة: إنّ كثرة الشائعات لن تؤثر في شعب مصر الواعي.. ولن تُضعف جميع الحروب النفسية عزيمته الصلبة.. لن تخدعه الأكاذيب.. ولن يهزمه الباطل».
أضاف: »‬سيظل شعبنا واعياً تمام الوعي.. بالحق من الزيف.. وستظل بصيرته.. التي صقلتها حضارة آلاف السنين.. قادرة علي التفريق.. بين الصدق والخداع».
وقال الرئيس: »‬شعب مصر الأبي، إن الشهر الماضي.. كما جاء لنا برياح حزينة ومؤلمة.. فإنه شهد افتخاركم بوطنكم.. وهو يستعيد مكانته الدولية.. فلا يخفي عليكم.. كيف كان وضعُ مصر علي الساحة الدولية منذ سنواتٍ مَضَت.. وكيف أصبح الآن.. فما بين رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي.. بعد أن كانت عضويتُها معلقة به.. وقيامها بدورها الطبيعي في القارة الإفريقية.. يداً بيد مع أشقائنا الأفارقة.. الذين نتشارك معهم وحدة الهدف والمصير.. ثم استضافتنا.. لأول وأكبر تجمع من نوعه علي الإطلاق بشرم الشيخ.. بين الدول العربية والأوروبية.. وبحضور الغالبية العظمي من قادة هذه الدول.. الذين أتوا إلي مصر.. لنضع أسساً جديدة لتعاون عربي أوروبي.. يقوم علي الاحترام المتبادل والندية والشراكة الحقيقية.. ما بين تلك الأدوار النشطة.. علي الساحات الإفريقية والعربية والأوروبية.. فقد عادت شمسُ مصر للسُطوع.. وليعلم الآن كُلُّ مصري.. أن صوتَ بلادِه باتَ مسموعاً.. وأنها تمضي علي الطريق الصحيح.. نحو مكانة راسخة ومؤثرة.. في الإقليم والعالم.. لتعود بالخير والنفع.. علي كل المصريين».
واختتم الرئيس: »‬سنظل جميعاً بإذن الله.. ثوابتنا راسخة لا تتزعزع.. انتماؤنا ثابت كثبات الجبال.. دفاعنا عن الوطن لا يلين.. نتصدي لأعدائه بالفكر والرأي.. قرارنا حر.. نخلص في كلماتنا.. يحكمنا الضمير والوعي المستنير.. نتماسك ونتمسك بوطننا وترابه لا نفرط فيه.. نشد من أزر بعضنا البعض ونساند قواتنا المسلحة وشرطتنا.. ضد أعداء الوطن ومن خانه أو باعه والمفسدين.. نرد الجَميل لأرواح شهدائنا وأبطالنا.. وفاءً وعرفاناً.. لهم ولهذا​ الوطن العزيز.. الذي يستحق منّا كل التضحية.. وكل الإخلاص والصبر.. أشكركم.. وكل عام وأنتم بخير.. وتحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».