الصفحة الأولي

ومـن تانــــي وجديد..محمـد أفـنـــــدي رفـع العلـم.. أمـام أنفـاق القـنـاة


محمد أفندي يعود بعد ٤٦ عاماً ليرفع علم مصر أمام أنفاق قناة السويس

محمد أفندي يعود بعد ٤٦ عاماً ليرفع علم مصر أمام أنفاق قناة السويس

هانئ مباشر
5/7/2019 10:27:34 AM

التوقيت : سعت 38و15 عصرا..
المكان : مقر القيادة العامة للقوات المسلحة..
برقية لاسلكية عاجلة..
من المقدم ناجي قائد إحدي كتائب سلاح المشاة المتمركزة علي شاطئ قناة السويس في مدينة الإسماعيلية..كان نصها :
( سيطرنا علي الهدف ورفعنا العلم )..
في التو واللحظة هتف كل من في المقر في صيحة واحدة :
»الله أكبر ..الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر»‬..

قبل تلك البرقية بثماني عشرة دقيقة بالضبط..
وهناك علي الجبهة..كانت كتيبة المقدم ناجي هي أول وحدة من القوات المسلحة تحكم السيطرة علي أول دشمة إسرائيلية في خط بارليف.. ويقفز أحد الجنود بخفة غريبة فوق قمة الدشمة.. ليشد العلم الإسرائيلي ويمزقه و يلقيه قبل أن يتخاطفه زملاؤه المجندون ليحتفظ كل منهم بجزء منه علي سبيل الذكري..
ويصرخ المقدم ناجي..
-ارفع العلم يا عباسي .. ارفع العلم..
و بكل همة يعلق العباسي علم مصر علي الساري..ويغرسه بقوة شديدة في الرمال كما يغرس الفلاح شجرة النخل في الأرض لتظل ثابتة أبد الدهر..وسط تهليل وتكبير الجنود..

بعد ٤٦ عاما..
وفي مدينة القرين بمحافظة الشرقية..
يقوم من جواري ذلك الفلاح العجوز الذي أصبح علي مشارف الثمانين عاما..
كان كجذع الجميزة علي الترعة أو جدار في القلعة أو صخرة من الهرم..
ولا يلتفت لكلامي عن ذلك (الجندي) و (المقدم) ويرفع جلبابه ويربطه حول وسطه قبل أن ينشغل بالتنظيف بالفأس حول أشجار النخيل..التي أمضي أكثر من 40 عاما يرعاها..ينظف جريدها مما هو تالف ويجهز أسباطها لتتهيأ لموسم آخر تطرح فيه »‬ثمارها» سيأكل منها أبناؤه وأحفاده..
أحاول جر شكله بالحديث وإخراج ما في قلبه وعقله.. فأشغل علي جهاز المحمول أغنية..
(محمد أفندي رفعنا العلم).. فينظر لي فجأة و ألمح عينيه تلمع بشكل حاد..قبل أن يعاود سريعا شغله في زراعة الأرض..
لا أيأس... بأقولك يا......
(جندي مقاتل / محمد محمد عبدالسلام العباسي)..
ما نفسكش ترجع لمكان ما عبرت..
في لحظة..
وكما الصقر المحلق فاردا جناحيه بعرض السماء..يهب واقفا عملاقا وبشموخ...
مستحضرا (الجندي المقاتل)..الذي كان خلف عباءة الفلاح والشيخ الوقور
ويرد.....................
(تمام يا فندم.... يلاااااا بينا)..
وهكذا بدأت رحلة العودة مرة أخري الي مكان العبور العظيم..ولكن هذه المرة تحولت نقطة العبور إلي عبور آخر حيث (أنفاق تحيا مصر) التي أقيمت في نفس المكان تقريبا..
عند البوابة..
وفي انتظار تصريح الدخول الي الموقع ـــ كإجراء أمني متبع في مواقع الإنشاءات ـــ سألني زميلي المصور عن المسافة ما بين موقع الأنفاق وموقع الكتيبة التي كان يخدم بها »‬الحاج محمد العباسي» - الذي هبط من السيارة وجلس علي أحد المقاعد المخصصة للزوار وبدأ يتأمل المكان ويبدو أنه سمع سؤال زميلي ـــ فرد علينا محددا المسافة بالأمتار في نفس اللحظة التي قدم إلينا فيها أحد مهندسي الموقع يحمل تصريح الدخول والذي قال مندهشا:
- هو حضرتك حددت المسافة بالدقة دي إزاي؟!..
  ولا يكمل سؤاله بل يتبعه بسؤال آخر وملامح الدهشة ترتسم علي وجهه...
  لحظة مش انت »‬الجندي المصري» اللي غنينا ليه في المدارس:
(محمـــد أفــندي رفـعـنا ورفــع رايـتـنا بين الأمم)..
ـــ يرد الحاج محمد العباسي:
(أنا وزملائي الجنود المصريين اللي صبرنا 6 سنين علشان نعبر للبر التاني من القناة وانت و زملائك الجنود المصريين الأبطال اللي خلوا كل مصر تعدي من الإسماعيلية لسيناء في 6 دقايق... تسلموا يا أولادي وأحفادي)..
ويقبِّل رأس المهندس الشاب قبل أن يقول له مرة أخري..
(عشتم يا رجال.. يا خير أجناد الأرض)..
عند مدخل أنفاق قناة السويس من اتجاه الإسماعيلية وبدون مقدمات يترك الحاج محمد العباسي من يده »‬عكازه الطبي» الذي كان يستند عليه في مشيه بل ويهرول في مشيه و كأن الشباب دب في أوصاله من جديد..
ويحمل »‬علم مصر»..
ويرفعه بيده و بكل عزمه ليرفرف عاليا في السماء..
ويهتف....
(تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر)..
في هذه اللحظة يقول لي »‬الفريق مهاب مميش.. رئيس هيئة قناة السويس»:إن الأهمية الرئيسية لأنفاق »‬تحيا مصر» تتمثل في رفع معاناة المواطنين وخفض الوقت الذي تستغرقه السفن للعبور عن طريق المجري الملاحي للقناة من ساعات لدقائق معدودة..
إن السيارات التي سوف تستخدم نفقي الإسماعيلية لن تستغرق سوي 20 دقيقة بسرعة 60 كيلو مترا أسفل قناة السويس ذهابا وعودة..
إن القائمين علي هذا المشروع الكبير من مهندسين وفنيين وعمال مصريين بالشركات الوطنية استطاعوا التنفيذ بمعدلات عالمية يومية وأسبوعية و شهرية.. ومن المشكلات التي واجهت الشركات الوطنية في عملية تنفيذ أنفاق الإسماعيلية للسيارات مشكلة أن التربة كانت متغايرة علي طول النفق والماكينات مجهزة لنوع معين من التربة فضلًا عن انبعاث غاز الميثان من داخل التربة في بورسعيد وقد تم التعامل معهما بأساليب علمية حديثة لإنجاز الأعمال دون توقف أو تأثير سلبي علي المشروع..
إن المواصفات الفنية للأنفاق تم وضعها بما يلبي احتياجات التنمية المستقبلية لسيناء وسهولة حركة التجارة حيث يعد إنشاؤها نقطة لانطلاق تشييد مثيل لها أسفل قناة السويس خلال السنوات المقبلة بعد أن ظلت هذه المنطقة معزولة لسنوات طويلة عقب انتصار أكتوبر 73..وقد تم استحداث إدارة للأنفاق والكباري العائمة تابعة لهيئة قناة السويس لإدارة مشروعات الأنفاق والكباري العائمة والتي عملت بها الهيئة مؤخرا..
> > >
عند تمام الساعة الثانية والربع..
كان »‬الحاج محمد العباسي» يبدأ رحلته داخل الأنفاق من اتجاه الإسماعيلية بصحبة ضابطين من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة..ويقف بجوار تلك الجداريات التي زينت المدخل التي تحكي وتجسد عظمة شعب مصر عبر التاريخ وتجسد العبارة الخالدة »‬يد تعمل وتبني،و يد تحمل السلاح»..
يقول »‬الحاج محمد العباسي»: في يوم الجمعة‏5‏ أكتوبر حطوا العلم المصري أمامنا علي الأرض وصلينا عليه..وكانت خطبة الجمعة عن معركة بدر وتحدث الخطيب عن الاشتهاد ومنزلة الشهيد‏..‏وبعد الصلاة قائد الكتيبة المقدم ناجي عبده إبراهيم‏ قام بلف العلم وحضنه ومسكه جامد بإيده..بعديها بشوية جه التوجيه المعنوي بإلغاء أوامر القتال بدون تحديد موعد بالإفطار.. ساعتها حسينا أن في حاجة كبيرة تستحق الإفطار..
ويكمل...
عارفين يا أولادي
»‬ماعرفتش أني أول من رفع العلم إلا بعد الحرب ووقف إطلاق النار لما هيئة التنظيم والإدارة بعتت لي في الوحدة لتبغلني بأنني أول من رفع العلم.. لأن العلم تم رفعه علي‏22‏ نقطة حصينة شرق القناة وهناك من رفع العلم واستشهد بعد أن تلقي رصاصات كثيرة..احنا مش كان فارق معانا مين الأول بقدر ما كان فارق معانا إن مصر تنتصر»...
يقترب منه »‬المهندس هيثم جاويش..المدير المسئول لأعمال الحفر بإحدي الشركات الوطنية المنفذة للأنفاق» و يحييه بحرارة قبل أن يقول :  كلنا مجندين من أجل مصر.. و ولادها من العمال والمهندسين التابعين للشركات الوطنية بكل فخر حققوا ملحمة بسرعة إنجازهم للمشروع في وقت قياسي ووفقا لأحدث المواصفات العالمية بشكل أبهر المتخصصين الأجانب في هذا المجال.. إن الشركات المنفذة للمشروع استطاعت الانتهاء من الأنفاق خلال 3 سنوات بالرغم من تحديد دراسات الجدوي للشركات العالمية 5 سنوات لتنفيذ المشروع..
العاملين اللي بلغ عددهم »‬3 آلاف مهندس وعامل و فني»واصلوا العمل ليل نهار بنظام »‬الورديات» حتي تمكنوا من تحقيق هذا الإنجاز وسط تحديات جسام واجهتهم بداية من شق الأنفاق وحتي آخر أعمال التشطيبات.. العمل يتكون من اتجاهين عند الكيلو 73.250 ترقيم القناة و إجمالي طول النفق الواحد 4830 مترا..
لقد تمت دراسة ومقارنة مواصفات ماكينات حفر الأنفاق »‬تحيا مصر» المستخدمة عالميا حتي وقع الاختيار علي إحدي الشركات الألمانية وتم التفاوض معها لتخفيض التكلفة بنسبة 25% والتعاقد معها علي تصنيع وتوريد أربع ماكينات حفر أنفاق كاملة بالمعدات المساعدة.. و تم استلام العمل في فبراير 2015 ثم توالي وصول ماكينات حفر الأنفاق من الخارج وتجميعها بأيدي المهندسين والفنيين والعمال المصريين بإشراف الشركة الألمانية المسئولة عن تركيبها وقيادتها أثناء أعمال الحفر بمسافة 100 متر في مدة تراوحت ما بين شهرين وثلاثة أشهر ودخلت الخدمة يونيو 2016 حيث بدأت أعمالها في يونيو 2016.. وتم إنشاء مصنع للحلقات الخرسانية علي مساحة 3.5 فدان لإنتاج الكتل سابقة التجهيز وتزن الواحدة منها 15 طنًا للوصول بالعمر الافتراضي للنفق لأكثر من 120 عامًا علي الأقل ومهمته لن تنتهي عند تسليم نفق الإسماعيلية وإنما سوف يستخدم لتجهيز ازدواج نفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس ويتم تشغيله بأيد مصرية ووفرت المنشأة الصناعية ملايين الجنيهات للدولة..
> > >
نقترب من العبور من نهاية النفق..
ويطأ »‬الحاج محمد العباسي أو »‬الجندي» كما يحب أن ينادي» بقدميه أرض سيناء..
وهو يهلل..
(الله أكبر.. الله أكبر.... ربنا كتب لي أعيش وأعديها ماشي علي رجلي بعد ما عديتها عايم)..
عارفين: »‬بعد ما جاءت الأوامر بالعبور.. قمنا بعمليات نفخ القوارب المطاطية‏‏ وقفزنا فيها وكانت الخطة أن نقوم بالعبور مع عودة طيرانا المقاتل تحت ستائر النيران الكيثفة.. ونزلت للشط وكان المفروض أن يقوم سلاح المهندسين بفتح الثغرات‏ وتدمير الألغام والأسلاك الشائكة لكي يقتحم الجنود الدشم بعد ذلك وهذه لحظات خطرة‏‏ والسرعة عليها عامل بالإضافة لإحساسنا أننا سنموت فقد كان القادة يقولون لنا قبل المعركة المجموعة الأولي ستعبر وتستشهد والمجموعة الثانية ستعبر وتستشهد وذلك تمهيدا للمجموعة الثالثة التي ستعبر وتتقدم ولذلك سيطر علينا هذا الاعتقاد وكنا علي استعداد لأن نلقي بأنفسنا علي الألغام لتنفجر فينا لكي يعبر الزملاء إلي الدشم الحصينة وهذا حدث من أبطال فدائيين علي طول جبهة القتال ولذلك لم أنتظر فتح الثغرات وقمت بنزع السونكي لتفتيش حقل الألغام المؤدي إلي الدشمة الحصينة‏.. وأضع قدمي في المكان الذي أتأكد من خلوه من الألغام وفتحت طريقا لزملائي لأنهم تبعوا آثار أقدامي واتجهنا إلي أعلي الدشمة الإسرائيلية»..
يقطع كلامه عدد من المهندسين والعمال الذين حرصوا علي التقاط الصور معه.
وهنا يقول لي »‬المهندس أحمد العقاد..مهندس صيانة»: رحلة العبور مع افتتاح الأنفاق الانتقال من الإسماعيلية إلي  سيناء لن تستغرق أكثر 10 دقائق عبر أنفاق يبلغ طولها 8520 مترا تحت قناة السويس بعمق يصل إلي 53 مترا.. والعبور إلي سيناء يبدأ من المنطقة الأمنية خارج النفق والتي تحتوي علي 10 نقاط تفتيش بكل اتجاه بإجمالي 20 نقطة في الاتجاهين من وإلي سيناء.. حيث يتم بها إجراءات التفتيش لكل سيارة باستخدام أحدث أجهزة و تم تخصيص 4 نقاط في كل اتجاه لتفتيش السيارات الملاكي و6 نقاط لتفتيش النقل الثقيل والأتوبيسات.. وبعد انتهاء تفتيش السيارة يمكنها الذهاب إلي بوابة دفع الرسوم (الكارتة) والتي تبعد نحو 2 كيلو ونصف عن جسم النفق وبذلك لن يحدث زحام أو تكدس أمام مدخل النفق وتحتوي منطقة دفع الرسوم والتفتيش علي ساحات للانتظار ومسجد ومنطقة خدمات للسيارات..
إننا طوال أربع سنوات متتالية لم نتوقف ولو للحظة واحدة بنظام الورديات علي مدي الأربع والعشرين ساعة لتنفيذ كافة المهام الموكلة إلينا والشيء الطيب أن مهمتنا لم تقتصر عند الانتهاء من تسليم النفق بل سوف ننتقل للمشاركة في تشييد موقع آخر في نطاق محافظة السويس أسفل المجري الملاحي للقناة..
بشائر هذا المشروع بدأت تظهر وحتي قبل تشغيله كما يؤكد لنا »‬اللواء حمدي عثمان..محافظ الإسماعيلية»: إن المشاريع التي قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بافتتاحها ستحدث نقلة نوعية مختلفة للاسماعيلية والمناطق المحيطة بها بالتزامن مع افتتاح الأنفاق..حيث إن طريقي »‬تحيا مصر» و »‬العوجة» شرق قناة السويس يعدان من الممرات المهمة في حركة نقل الركاب والسلع والبضائع التي تواكبها نهضة اقتصادية غير مسبوقة ينتظرها أبناء الإسماعيلية وسيناء بفارغ الصبر..كما أن الكباري أعلي المجاري المائية التي سوف يتم تشغيلها ستقضي نهائيا علي الاختناقات المرورية التي يشهدها الإقليم وقت الذروة..وكذلك محطة مياه الشرب الكبري بالإسماعيلية الجديدة حيث ستقوم بتغذية المناطق السكنية التي تم تشييدها شرق قناة السويس بالتزامن مع حفر القناة.. وكذلك النادي الاجتماعي للإسماعيلي الذي يقع علي مساحة 27 فدانًا بأرض النخيل وتبلغ تكلفته نحو 400 مليون جنيه و ذلك ضمن حزمة المشروعات بجانب ناديي الواحة التابعين لهيئة قناة السويس والنرجس بالإسماعيلية الجديدة..
مع نهاية الرحلة أسأله..
بأقولك يا حاااااااج....
يقطع كلامي قبل أن أكمله..
و يقول من فضلك....
(أنا الجندي مقاتل / محمد محمد عبدالسلام العباسي)..
و ها أفضل أنا وغيري جنود في خدمة الوطن.. ولو بصيت ودورت حواليك هاتلاقي في كل حته من مصر غيرينا..
ده حتي انت لسه شايفهم حالا بنفسك في مشروع أنفاق »‬تحيا مصر»..