تحقيقات

مسجد «الفتاح العليم» الأكبر فــــــي الشرق الأوسط


شــحاتــة ســلامــة
1/1/2019 9:43:54 AM

تزامنًا مع بدء العد التنازلي لإعلان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، افتتاح مسجد الفتاح العلـيم بالعاصــــمة الإداريـــة الجديدة، والانتهاء من كافة أعمال التشطيبات واللمسات النهائية، رفع أول أذان، يوم الجمعة، من داخل المسجد، الذي يقع علي مساحة تسع لأكثر من 17 ألف مصلٍ، وبه مصلي للسيدات، ويحيط به سور بطول 3500 متر.

موقع المسجد يتضمن مهبطًا للطائرات، ودارين للمناسبات، ومسارًا كبيرًا لإقامة الجنائز، وبدروم يحتوي علي خدمات المسجد بالكامل، والمصلي الخاص بالمسجد مقام علي مساحة 2.5 فدان، كما يضم المسجد مصعدين للأشخاص الذين لا يستطيعون الصعود إلي مصلي السيدات، فيما يتواجد كراسي للرجال كبار السن، وقد تم الانتهاء من مرحلة الخرسانة بالكامل للمسجد.
كما يضم المسجد متحف رسالات سماوية، ودارين لتحفيظ القرآن الكريم للرجال والسيدات علي مساحة 340 متراً مربعاً، ومكتبة علي مساحة 395 متراً مربعاً، إضافة إلي 5 مكاتب إدارية، وغرفة للمولد، وغرفتين للتحكم في الكهرباء، ومخازن، وقاعة اجتماعات تسع لـ40 فردًا ومزود بـ94 دورة مياه للرجال والسيدات، وخزان مياه سعة 3500 متر مكعب، بالإضافة إلي مستشفي خيري سعة 300 سرير.
أما صحن المسجد فله 3 مداخل، ومخارج لمصلي السيدات، كما يحتوي المسجد علي 4 مآذن بارتفاع 90 مترًا، علاوة علي القبة الرئيسية للمسجد بمساحة فدان، و4 قباب ثانوية.
المهندس هاني ماهر، مدير مشروع مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، قال إنه من المقرر الانتهاء من تنفيذ المسجد بالكامل خلال أيام، لافتًا إلي أنه يقع علي الطريق الدائري الأوسط الجديد، ويتكون من دور أرضي، يضم صحن المسجد بمساحة 6325 مترًا، موضحًا أن للمسجد 5 مداخل رئيسية، منها 2 للسيدات و3 للرجال، ويضم المسجد من الداخل 25 شباكًا مصنوعًا من الزجاج العاكس في الحوائط العادية، و48 شباكًا لها فريم معدني داخله زجاج معشق في الأعمدة، مضيفًا: "مسجد الفتاح العليم من أكبر المساجد في الشرق الأوسط".
وقال ماهر، إنه جري الاعتماد في تصميم المسجد علي الطابع الفاطمي، لافتًا إلي أن القبة الرئيسية للمسجد يصل ارتفاعها لـ45 مترًا وقطرها 33 مترًا، وتعد من أكبر القباب في مصر، موضحًا أن مساحة المسجد تسع لـ6500 مصلٍ و1200 سيدة، كما أن الساحة التي أمام المسجد تستوعب 7 آلاف مصلٍ، موضحًا أن بدروم المسجد يستوعب أكثر من 1500 مصلٍ، ليصل استيعاب المسجد بالكامل إلي 17 ألف مصلٍ، مُشيرًا إلي أن مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، شيء يفخر به جميع المصريين، المسلمون والمسيحيون، وهو المبني الأعلي في مصر والشرق الأوسط.
وأعلن مدير مشروع مسجد العاصمة الإدارية، الانتهاء من صحن المسجد، وجارٍ الانتهاء من التشطيبات النهائية بقبة المسجد الداخلية، لافتًا إلي أنه تم استخدام 70 ألف متر مكعب من الخرسانة في تنفيذ المسجد، وما يقرب من 15 ألف متر رخام.
وتطرق ماهر، لشكل وحجم المآذن المقامة علي الطراز الفاطمي، بإجمالي 4 مآذن بارتفاع 95 مترًا بدون التاج والهلال بما يعادل 31 دورًا وكل مئذنة بها 4 بلكونات "شرفات"، ويعلو المآذن أهله من الفولاذ الذي لا يصدأ معالج بتقنية الترسيب الفيزيائي البخاري "P.».D" لإكسابها لون ذهبي براق دائم اللمعان بارتفاع 4.5 متر، لافتًا إلي أن عدد القباب بالمشروع يبلغ 21 قبة تتدرج في الارتفاع والقطر، ويبلغ قطر القبة الرئيسية 33 مترًا بارتفاع 44 مترًا بإجمالي وزن 5000 طن تقريبًا، إضافة إلي 4 قباب فرعية قطرها 11.75 بارتفاع 9 أمتار أعلي سطح المسجد بإجمالي 24 مترًا ارتفاع عن أرض المسجد، وأسفلها 4 قباب من الزجاج المعشق، و6 قباب أعلي أسطح المداخل قطرها 7.5 متر بارتفاع 7 أمتار أعلي سطح المدخل بإجمالي 19 مترًا ارتفاعًا عن أرض المسجد، وأسفلها 6 قباب من الزجاج المعشق، و10 قباب أعلي بوابات الأسوار قطرها 5 أمتار بارتفاع 3.10 متراً بإجمالي ارتفاع 15 مترًا مُصمتة من أسفل.
وبحسب ماهر، يبلغ إجمالي المعدات المستخدمة 6 أوناش برجيه بارتفاع أكبر من 100 متر لخدمة المآذن والقباب، وونشان بحمولة 100 طن لرفع الفُرم المعدنية، و8 أوناش حمولة 60 طناً للحوائط والأسقف، وبلدوزران، و9 لوادر، و3 قلابات، و3 بوكات "ميني لودر" لسرعة التحرك والمناولة، ويتم توفير الخرسانة المسلحة من خلال محطتي خلط بالعاصمة الإدارية تابعتين لإدارة الخرسانة الجاهزة، وتعمل علي مدار 24 ساعة.
أما المهندس محمد رمضان، مصمم أعمال اللاند سكيب بمسجد الفتاح العليم في العاصمة الإدارية الجديدة، فقال إنهم راعوا وضع تصميمات خاصة لكل جزء في المسجد ليتماشي مع كافة الأحداث المختلفة التي يستقبلها المسجد، مؤكدًا أنهم يعملون علي تنسيق المظهر حول الأربع قاعات التي يحتويها المسجد، بالإضافة للممر الجنائزي.
وقال: "المسجد طوله 90 مترًا، وعرضه 70 مترًا، والقبة دائرية قطرها 33 مترًا، علي ارتفاع 28 مترًا، بداية من سطح المسجد، والمئذنة طولها 90 مترًا"، مُشيرًا إلي أن المسجد يحتوي علي 4 مآذن، والهلال الموجود في القبة يبلغ طوله 12 مترًا، فيما يبلغ ارتفاع الهلال الموجود في المآذن 4 أمتار، ولم يتبق من التشطيبات سوي أعمال البلاط وأعمال السجاد التي تعدت مساحتها 3600 متر مسطح".
كما أوضح أن هناك تصميمًا جنائزيًا خاصًا بالمسجد حتي يتناسب مع رهبة الحدث، إضافة للمداخل التي تستقبل الأفراح والمناسبات السعيدة، والتي تتسم بتنوع الألوان والتصميمات المبهجة، مُضيفًا أنهم راعوا الحفاظ علي التصميم الفاطمي الإسلامي للمسجد من مساحة كبري للمزروعات تتجاوز الـ85 ألف متر، مؤكدًا أن كل العاملين علي بناء وإنشاء المسجد هدفهم أن يقدموا لمصر والمصريين مسجداً عظيماً ذا طابع معماري مميز، وليس له شبيه، ويستطيعون أن يفتخروا به أمام كل دول العالم.
"استخدمنا نحو 15 نوعًا من النباتات والزهور في المسجد بعناية فائقة حتي تتحول إلي لوحة فنية متميزة" هكذا تحدثت المهندسة نهي الإمام، رئيس مجلس إدارة الشركة المنفذة لأعمال "اللاند سكيب" بمشروع إنشاء مسجد الفتاح العليم في العاصمة الإدارية الجديدة، مُشيرة إلي أن هناك دقة تامة في الزرع الموجود بمحيط مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة.
المهندس عبدالسلام محمد، الخبير الفني بالشركة المنفذة لأعمال الإضاءة في مشروع إنشاء مسجد الفتاح العليم في العاصمة الإدارية الجديدة، قال إن المسجد يضم 100 نجفة داخل وخارج المسجد، وعدد الأباليك في المسجد يبلغ 70 أبليكًا، موضحًا أن أحجام النجف في مسجد الفتاح العليم تتراوح بين 15- 11- 7- 3 أمتار، موضحًا أن النجفة الرئيسية تم تعليقها بطريقة محددة، وهي من النوع الإسلامي، ومنتشرة في عدة مساجد بمصر مثل مساجد الرحمن الرحيم، والمشير طنطاوي، والسيدة زينب.
عبدالسلام، أوضح أن الوقت المستغرق في الانتهاء من الأعمال الإنشائية لـ"قبلة المسجد" وصل إلي 5 أشهر، موضحًا أن قبلة المسجد بها رخام مستورد، حيث تبلغ مساحتها الإجمالية 60 مترًا، والألوان الخاصة في تصميم قبلة المسجد؛ يقوم علي اختيارها المصمم الهندسي، حيث تحتاج إلي شخص مُبدع يستطيع أن ينتهي منها بالشكل المطلوب.