حوارات

الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية:نعمل علي إنشاء ثاني أكبر محطة رصد ليزر في العالم


د. جاد القاضي

د. جاد القاضي

ياسين صبري
3/26/2019 12:05:50 PM

لطالما كانت مصر صاحبة السبق في مجال علوم الفلك بالعصر الحديث علي مستوي الشرق الأوسط والقارة الإفريقية، ففي أوائل القرن الماضي وتحديداً في عام 1903 تأسس مرصد حلوان الفلكي، الذي كان يعد أحد أكبر وأهم المراصد الفلكية في العالم العربي حينها، وكانت مهمته تتعلق برصد الأهلة وتحديد مواقيت الشهور بالتقويم الهجري، ثم تطور عمله إلي رصد ومتابعة الأقمار الصناعية من خلال الكاميرات الفوتوغرافية، واستكمالاً لخطوات التطوير في مجال العلوم الفلكية تقرر البدء مؤخراً في إنشاء واحدة من أكبر محطات الرصد الليزرية علي مستوي العالم والتي سوف تشكل إضافة قوية إلي هذا القطاع عند الانتهاء من إنشائها.
»آخر ساعة»‬ حاورت الدكتور جاد محمد جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بحلوان، عن الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية داخل المعهد وملامح تطبيق استراتيجية 2030 في مجال العلوم وتكنولوجيا الفضاء.

> كان الهدف من إنشاء المعهد يتعلق بمتابعة الشؤون الدينية فكيف تطور نشاطه في وقتنا الحالي؟
 ـ في عام 1839 بدأ المعهد نشاطه »‬كمرصد خانة» مهمته استطلاع الأهلة، وتطور بعد ذلك ليشمل متابعة الأجرام السماوية، ودارسة الكون الخارجي من مجرات ونجوم وكواكب.
> ما إسهامات المعهد في مجال أبحاث الفضاء علي المستوي الدولي؟
ـ خلال تاريخه كان للمعهد إسهامات فعالة في مجال العلوم الفلكية، ففي عامي 1965 و1966 لعب المرصد دوراً هاماً في تحديد موقع هبوط أول مركبة فضائية علي سطح القمر وهي أبوللو 10، ثم أبوللو 11 فيما بعد وهو دور علمي نفتخر به، وبعد إطلاق أول قمر صناعي بواسطة الاتحاد السوفيتي عام 1957 تم إنشاء أول محطة فوتوغرافية في الشرق الأوسط داخل مصر، وقد تم تطويرها عام 1967 إلي محطة نصف أوتوماتيكية، وفي عام 1981 أصبحت محطة ليزر أوتوماتيكية نقوم من خلالها برصد الأقمار الصناعية وتصويرها في الفضاء، وقد قمنا مؤخراً بافتتاح مرصد بصري جديد لرصد الحطام الفضائي، فمخلفات الأجسام الفضائية حتي ولو كان حجمها لايزيد عن عشرة سم فإن تأثيرها يماثل تأثير القنبلة إذا ما اصطدمت بمركبة فضائية أو قمر صناعي.
> ماذا عن الشق الخاص بأبحاث الجيوفيزيكس؟
ـ علم الجيوفيزيكس يتناول الكشف عما تحت سطح الأرض إلي أعماق قد تصل إلي 200 كيلومتر، من خلال مدلول الخواص الطبيعية والفيزيائية، والمجالات التي يساهم بها هذا العلم متعددة للغاية ولا حصر لها، فيمكن علي سبيل المثال استخدام تطبيقاته كأداة مساعدة للأثريين في تحديد أماكن الحفائر بصورة أكثر دقة، ومكافحة مشكلة تسرب المياه الجوفية داخل المباني الأثرية.
> إلي أين وصلت جهود تطوير محطة الليزر في حلوان؟
ـ هناك مجالان للأقمار الصناعية، مجال يسمي بـ»‬جيو» وهو يضم الأقمار الصناعية التي توجد علي ارتفاع يزيد عن 40 ألف كيلومتر، والمجال الثاني »‬ليو» وهو يضم الأقمار الصناعية التي تتواجد علي ارتفاع يقل عن المعدل السابق، ومحطة رصد الأقمار الصناعية بالليزر داخل المعهد يصل مداها للأقمار المنخفضة فقط، وفي إطار خطة التطوير تم أخذ موافقات علي تمويل وإنشاء ثاني أكبر محطة في العالم لرصد الأقمار الصناعية بالليزر بالتعاون مع الشركاء الصينيين.
> هل من المتوقع أن يؤثر التوسع العمراني علي مرصد القطامية؟
ـ المرصد الفلكي البصري بصفة عامة يعتمد علي الرؤية الليلية للأجرام السماوية، وعندما يكون هناك مصدر إضاءة قوي حول المرصد أو في محيطه يقلل من كفاءته في الرصد وهذا ما حدث للمرصد الفلكي في حلوان الذي تم إنشاؤه عام 1903 مع تأسيس المعهد، فبعد ثورة عام 1952 تحولت حلوان من مجرد ضاحية صغيرة إلي منطقة صناعية وتم إيصال خطوط الكهرباء إليها لذلك تضاعف مصدر التلوث الضوئي بها، ومن هنا كانت حتمية نقل التليسكوب الفلكي إلي مكان أكثر إظلاماً بالصحراء، وهو ما تم من خلال إنشاء تليسكوب أكبر في صحراء القطامية وتحديدا في الكيلو 60 بطريق القاهرة العين السخنة الذي يصل قطره إلي 74 بوصة أي ضعف قطر تليسكوب مرصد حلوان، ولكن مع النمو العمراني لمحافظة القاهرة وإنشاء مدينة القطامية والتجمع الخامس تكرر نفس السيناريو حيث بدأ مصدر التلوث الضوئي في الازدياد من الجهة الغربية للمرصد، من هنا تم اتخاذ قرار بإنشاء مرصد فلكي جديد خارج القاهرة لكي يعمل بفاعلية في رصد الأجرام السماوية والوصول إلي أعماق الكون البعيدة.
> وما الأماكن المرشحة لبناء المرصد الجديد؟
ـ خلال العامين الماضيين كان هناك استطلاع لبعض الجبال في الصحراء الغربية وفي جنوب سيناء لمعرفة مدي صلاحيتها لإقامة المرصد ولكنها لم تتوافق مع الشروط الفنية المطلوبة، لذلك قمنا بالحصول علي موافقة القوات المسلحة لاستطلاع مجموعة من الجبال في الصحراء الشرقية، وحين يتم الاستقرار علي المواقع المطلوبة سيتم أخذ قياسات لمدة عام علي الأقل بهذه المناطق وحينها يمكن اختيار أفضل مكان محتمل لعملية إنشاء المرصد التي من المتوقع أن تستغرق عامين.
> هل يمكن الاستفادة من مرصد القطامية بعد إنشاء المرصد الجديد كمركز تدريبي؟
ـ المرصد الحالي في القطامية سيستمر في العمل برغم أن كفاءته العلمية ستكون أقل من المتوقع، وسيتم الاستفادة منه في مجال التدريب العلمي، فأحد الأهداف الحالية لمركز التميز في أبحاث الفلك والفضاء هو تأهيل الكوادر الفلكية علي أعمال الرصد والمتابعة، وبما أن المرصد قريب من القاهرة فمن السهل تنظيم رحلات إليه وهذا الأمر جزء من خطة التنمية المستدامة 2030 التي تهدف إلي تعميق الوعي العلمي، وحتي قبل اعتماد هذه الخطة كان المعهد يساهم في نشر الثقافة العلمية من خلال فتح أبوابه سواء بالمقر الرئيسي في حلوان أو الأفرع بما فيها مرصد القطامية للزائرين من الجمهور وطلبة المدارس والجامعات.
> ما مهمة المراصد المغناطيسية التابعة للمعهد؟
ـ في عام 1876 تم إنشاء أول مرصد مغناطيسي في مصر بمنطقة حلوان، ثم تم اتخاذ قرار بنقله إلي الفيوم في قرية المسلات وتم افتتاحه من قبل الرئيس جمال عبد الناصر عام 1960 وهو مازال يعمل بكفاءة حتي الآن، وفي عام 2008 قمنا بإنشاء مرصد مغناطيسي جديد في جنوب مصر، وكلا المرصدين يعملان حالياً علي مدار الساعة لقياس التغيرات في المجال المغناطيسي داخل مصر، وهذه القياسات يتم الاستفادة منها في مجالات متعددة من بينها الملاحة الجوية، فالأجهزة الملاحية داخل الطائرة مرتبطة بالمجال  المغناطيسي، وقائد الطائرة يأخذ هذا الأمر في الاعتبار عند إدخال أوامر القيادة، بحيث تحلق  الطائرة وفق زاوية معينة لتجنب انحراف المجال المغناطيسي للأرض، بالإضافة إلي ماسبق هناك استخدامات أخري للقياسات المغناطيسية الأرضية من قبل شركات البترول في العمليات الاستكشافية، فمن خلال احتساب القيمة المرجعية للمجال المغناطيسي في المنطقة المستهدفة يمكن تحديد ما إذا كانت تضم احتياطات بترولية من عدمه.
> ما أحدث الاكتشافات النجمية التي نجحتم في تسجيلها؟
ـ تم تسجيل أحد عشر نجما متغيرا باسم مرصد القطامية وأي شخص يريد الوصول إلي معلومات عنها لابد أن يعود إلي اسم المعهد كمرجع له.
> حدثنا عن استراتيجية مصر 2030 في مجال العلوم وتكنولوجيا الفضاء؟
ـ أهم محور بهذه الاستراتيجية هو مراعاة الأمن القومي من خلال رصد الفضاء الخارجي المصري والمحافظة عليه من محاولات الاعتداء، فمن خلال تأمين تكنولوجيا الفضاء المتقدمة نستطيع إجراء تصوير دقيق للحدود المصرية، كما يمكننا إجراء حصر للخامات التعدينية الموجودة داخل البلاد، ولعب دور في التنمية المستدامة.