رياضة

العشري وسليمان .. والبقية تأتي

مدربون في مهب الريح


لطفي السقعان
2/13/2018 10:52:38 AM

يواجه مدربو الدوري عاصفة التغيير الإجباري في حال استمرار سوء النتائج رغم تبقي 11 أسبوعا فقط علي نهاية المسابقة وخصوصا بالأندية الجماهيرية مثل الاتحاد السكندري المعروف بـ " زعيم الثغر" وأيضا المقاصة الفريق " الفيومي " ثم وادي دجلة النادي الخاص .. فيما يستمر آخرون رغم فشلهم  بحكم " العشرة " مثل السيد عيد المدير الفني لفريق النصر ورمضان السيد المدير الفني لفريق الرجاء وكلاهما حجز مبكرا  أول بطاقتين للهبوط لدوري "ب"  !
يترنح الفريق السكندري تحت القيادة الإسبانية لماكيدا وإدارته الجديدة بقيادة محمد مصيلحي رئيس مجلس الإدارة الذي أقال الجهاز الفني والتعاقد مع محمد عمر لاستعادة الانتصارات بغية الهروب من شبح الهبوط الذي يلاحقه بقوة في ظل ضيق فارق النقاط " بنقطة واحدة " بينه وبين نظيره طنطا الفريق الجماهيري ممثل محافظة الغربية رغم أن الأخير طاله التغيير مؤخرا بتولي أسامة عرابي القيادة الفنية خلفا لخالد عيد المدير الفني السابق ويحاول الإسكندرانية التمسك بفرص البقاء بالأضواء ومن ثم إعادة ترتيب البيت مجددا بشرط الابتعاد عن دوامة الهبوط ، أما أبناء " السيد البدوي " فهم أكثر تنظيما وشكلا في الدوري رغم تواضع نتائجهم حتي الآن ويلاحقهم بغرابة شديدة " المقاصة " ممثل محافظة الفيوم الذي يتفوق عليهم بفارق ضئيل من النقاط يضعه في دائرة المهددين بالهبوط ، يأتي ذلك رغم أنه ممثل الكرة المصرية بدوري أبطال أفريقيا إلي جوار الأهلي وهو الأمر الذي جعل اللواء محمد عبدالسلام رئيس النادي يؤجل الإطاحة بعماد سليمان المدير الفني نظرا لمواجهة جينيراسيون بطل السنغال في مباراة العودة بعد هزيمته في مباراة الذهاب أما " الغزلان" لقب فريق وادي دجلة فيحاول طارق العشري مديرهم الفني حفظ ماء الوجه بإنقاذهم من الهبوط رغم سوء النتائج المتتالية فيما استقر السيد عيد المدير الفني لفريق " مصر الجديدة" علي الهبوط والمدرب معا وذلك نظرا للارتباط الوثيق بين الصديقين عمرو عبد الحق رئيس النادي ومدربه مهما ساءت النتائج ، أما أبناء مطروح فقد باتت لديهم قناعة بعدم جدوي التغيير انتظارا للعب بدوري " ب " تحت القيادة الفنية لرمضان السيد .
فيما تشهد عدة أندية نوعا ما من الاستقرار الفني مثل الداخلية التي ثبت بما لايدع مجالا للشك أن علاء عبدالعال المدير الفني هو الدواء للفريق نفس الأمر بالنسبة إلي محمد عودة المدير الفني للمقاولون والذي تتمسك به الإدارة سواء كان مديرا فنيا أومعاونا لأي قيادة فنية بعيدا عن "ابن النادي" كذلك زادت أسهم علي ماهر المدير الفني للأسيوطي في ظل النتائج المرضية في أعقاب عودته مجددا لدوري الأضواء، نفس الأمر بالنسبة للتوءم حسام وإبراهيم حسن في النادي المصري حيث صنعا شعبية في المدينة الحرة لن يجداها خارجها لاسيما في ظل مشاركتهما بكأس الكونفيدرالية الأفريقية ، أما الفريق البترولي فتمسك باستمرار طارق عبدالله معاون إيهاب جلال المدير الفني السابق لإنبي والحالي للزمالك ومنحه الفرصة الكاملة وفي حال عدم توفيقه سيكون التعاقد مع مدير فني جديد أمرا حتميا وفيما عدا ذلك فالجميع باقون في أماكنهم سواء البدري في الأهلي أو بيدرو في الإسماعيلي وإيهاب جلال في الزمالك وطلعت يوسف في سموحة ومختار مختار في الإنتاج الحربي وحلمي طولان بالطلائع وطارق يحيي في بتروجيت .