رياضة

الخسارة من بيراميدز أحبطت الجماهير الحمراء

الأهلي يلملم جراحه


شوقي حامد
1/8/2019 10:40:00 AM

عانت عشرات الملايين من الجماهير العاشقة للأهلي من ويلات الأسي والألم  الذي اعتصر قلبها علي حال فريقها وذاقت مرارة الهزيمة للمرة الثالثة في الدوري  الممتاز لكرة القدم بأقدام لاعبي  بيراميدز خاصة الذين كانوا من رديف القلعة الحمراء أمثال محمد فاروق وعبدالله السعيد وهما اللذان أحرزا هدفي فريقهما في مرمي الشناوي وحولا تقدم الأهلي في البداية برأس وليد أزاروا إلي  هزيمة مستحقة كانت من الممكن أن تتضاعف لولا عناية السماء التي رأفت بالشعب وأوقفت الخسارة عند هذا الحد.
. ولم يكن اللقاء بالمتوازن حيث رجحت كفة لاعبي بيراميدز أغلب فتراته وجاء الاستحواذ لصالحه حتي  وإن شهد الشوط الأول بعضا من خطورة الفرسان علي مرمي أحمد الشناوي وفشل الأرجواني  لاسارتي في إضفاء بصمته الفنية الحديثة أو حتي استخراج الجديد من لاعبيه من خلال أساليب ومخططات مبتكرة بينما نجح التوءم حسن ومعاونوهما طارق سليمان وطارق السعيد وحسن علي والمندوه في بعث الحماس والفدائية في صفوف لاعبيهم فهزوا الشباك الحمراء بهدفين مباغتين وتمكنوا من الحفاظ علي استمرار التفوق  وحصدوا ثلاث نقاط ثمينة أسهمت في تنمية الرصيد والمحافظة علي حظوظه في مزاحمة صاحب  القمة والمتفرد بها الزمالك.
 كانت ليلة السبت الماضي من الليالي الليلاء التي لم تذق جماهير الأهلي فيها طعما لا للنوم أو الاستقرار وشهدت العديد من الكوابيس والمشاهد العاصفة هلعاً ورعباً علي حال فريقها.. اللاعبون ليسوا هم الذين يوفرون الاطمئنان لجماهيرهم.. معظمهم من المجتهدين.. يفتقرون إلي التنسيق والتعاون.. وبعضهم ليس لديه الموهبة التي تمكنه من ارتداء القميص الأحمر الذي يرنو إليه العديد من اللاعبين خارج الجزيرة.. الصفقات الجديدة التي أظهرت بعض الوجوه أمثال رمضان صبحي العائد من تجربته الاحترافية الفاشلة في إنجلترا علي سبيل الإعارة وبرقم مادي خيالي أخفق في قيادة الفريق وترجيح كفته حتي وإن أسهم في هدف  فريقه الوحيد بتمريرة ذكية لمعلول الذي عرضها متقنة لأزارو فأحرز برأسه قبل أن يصاب ويتم تبديله بمحسن.. أما عن الدفاع فحدث ولاحرج.. مفتوح مفتوح ياولدي.. نيدفيد انكشف أمام مهارة وقدرة المنافسين الأشداء.. وهاني يشتت ولا يمرر وأشرف قصير نسبيا ومعلول لم يستعد كل كفاءته.. السوليه مرهق والشيخ يساري النزعة ويسعي لتعديل الكرات فيتم قطعها وهشام قدم كل مالديه ولم يتمكن من مواصلة العطاء خاصة مع القيام بالمهام الدفاعية وناصر ماهر لايتحمل  لأكثر من شوط ولم يتمكن من التخلص من الرقابة الصارمة المفروضة عليه.
صدمة الجماهير العاشقة للقلعة الحمراء ليست في خسارة المباراة أو حتي  ضياع حلم اعتلاء القمة وإزاحة القطب الأبيض من عليها وإنما في شبه يتقنها من الخروج من كأس مصر والبطولة الثالثة بعد الأفريقية والعربية عندما يلتقي الأهلي مع بيراميدز المتحفز الأسبوع القادم.. ومع ذلك فإن هذه الجماهير العظيمة تتحلي بالصبر وتتمسك بالمساندة وتتابع فريقها وهو يلملم أشتاته استعدادا  للقاء سموحة في غضون ساعات قليلة بالدوري  وقد يغيب الإيجابي النشط وليد أزارو للإصابة بينما قد يعود عاشور لملء الفراغ الكبير وسط الملعب.. وحاليا تم التفاوض مع المدافعين محمود مرعي وياسر إبراهيم ولاعب الوسط حمدي فتحي.