رياضة

مصر تحتضن العرس الأفريقي .. إلا إذا!!

اتحاد الكرة يعمل تحت شعار الاحتياط واجب


كمال الدين رضا
1/8/2019 10:40:49 AM

حالة قلق وترقب عاشها اتحاد كرة القدم خلال الأسبوع الماضي وقبل إعلان نتيجة اختيار الدولة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية القادمة.. لم يهدأ هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة وتفرغ لإجراء العديد من الاتصالات الهامة برؤساء ومسئولي الاتحادات الكروية في معظم الدول الأفريقية من أجل إقناعهم بملف مصر في سباقها مع جنوب أفريقيا لتنظيم المونديال الأفريقي.
وبالرغم من حالة التأهب الواضحة التي سبقت الاختيار فإن الصراعات لم تهدأ لحظة داخل جدران الجبلاية حيث تزعم البعض اتجاها جديدا ينادي بضرورة إقامة مباريات الدوري أثناء مباريات البطولة الأفريقية في مصر من أجل  الاستفادة من الوقت، وهذا بالنسبة للأندية التي لم يتم اختيار لاعبين منها ضمن صفوف  المنتخب  وهو الأمر الذي جعل  الرافضين يوجهون انتقادات حادة لأصحاب هذا الرأي بأنهم لا يستحقون الجلوس علي مقاعد عضوية إدارة اتحاد الكرة ولا يستحقون الاقتراب من منطقة الجبلاية حيث إن اللوائح الدولية والقارية تمنع منعا باتا إقامة المسابقات المحلية أثناء تنظيم البطولات الدولية أو القارية.. وهناك من طلب أيضا ضرورة ضغط  جدول الدوري أكثر وأكثر من أجل الانتهاء من مباريات البطولة  قبل كأس الأمم الأفريقية، وهو ماكان مثار جدال  وحوار غير مُجدٍ بالمرة حيث قال أبوريدة: من لديه فكرة أو طريقة لضغط المباريات أو تنظيم الدوري بحالته الحالية فعليه أن يتقدم بأي اختراع أو أي مشروع!!
وقد استمرت حالة الربكة بين جنبات الاتحاد حتي إعلان النتيجة وفحص ملف مصر حيث كلف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إحدي الشركات العالمية المتخصصة في دراسة ملفات البطولات الدولية والقارية وإبداء الرأي الفني  بحياد تام، وقد نال الملف المصري إعجاب الجميع وكان التشديد فقط علي ضرورة ضمان الناحية التنظيمية وكذا الناحية الأمنية لتأمين كل المنتخبات، بالإضافة إلي استخدام الطرق الأفضل لتسويق البطولة بطريقة جيدة، بالإضافة لتمكين كل اللاعبين الأفارقة المحترفين خارج القارة من المشاركة في البطولة دون إبداء ملاحظات أو أي ضيق كما كان يحدث من قبل في دورات  وبطولات أخري سابقة.
كل الترشيحات تؤكد  فوز مصر بشرف تنظيم كأس الأمم الأفريقية واستضافة 23 فريقا خلال  يونيو ويوليو القادمين إلا إذا حدثت المفاجآت والتربيطات غير الشرعية ضد مصر وضد الاتحاد وضد هاني أبوريدة الذي يؤكد  أن البطولة في أحضان المصريين وعلينا أن نبدأ فورا ومن الآن في تحديد كل الخطوات من أجل الظهور بالمظهر اللائق باسم مصر.