رياضة

مكاسب عديدة أهمها تألق نيدفيد وهاني وعودة المصابين

الأهلي يتألق ويجني ثمار الاستقرار الفني والسولية أحرز هدفاً رائعاً


شوقي حامد
2/5/2019 10:49:07 AM

بدأ النادي الأهلي يحصد ثمار الإضافات الجديدة التي تعاقد عليها في الميركاتو الشتوي ويجني ثمار انضمام نجوم جدد وقدامي من الناقهين الذين تعافوا مؤخرا من الإصابة ويشعر بنوع من الاستقرار في التشكيل  والثبات علي شغل المراكز المختلفة.. وتجلي كل هذا في العرض القوي والنتيجة الغزيرة التي خرج بها من الشوط الأول الرائع أمام ضيفه تسيمبا التنزاني في اللقاء الأفريقي الذي جري بين الفريقين باستاد برج العرب يوم السبت الماضي.
لم تكن النتيجة الغزيرة التي بلغت الخماسية هي المكسب الوحيد الذي خرج به الأحمر من المباراة وإنما تعددت المكاسب وتنوعت الفوائد، غير أن التألق  اللافت للنظر لبعض اللاعبين كان المكسب الأبرز الذي دفع الاطمئنان في نفوس الجماهير فراحت تترك طموحاتها للتصاعد إلي ذروة المستويات وعلي كافة الأصعدة محليا وقاريا.
شدّ كل من كريم نيدفيد ومحمد هاني الأنظار إليهما بقوة.. كان الأول هو النجم الأبرز علي مستوي الكفاءة واللياقة وتوّج هذا الجهد بإحرازه هدفين جميلين من تمريرات متقنة لزملائه وتحركات واعية منه.. أما الثاني فأدي كل ما عليه من واجبات دفاعية وهجومية ورسخ مكانته ليس كأساسي في الفريق الأحمر وإنما أيضا في اختيارات أجيري المكسيكي للمنتخب الوطني أمام النيجر في المباراة الودية التي سيخوضها المنتخب الشهر بعد القادم.. ولم يكن حسين الشحات بعيدا في تألقه عن زميليه، بل لعله وللمرة الأولي يعكس الكفاءة والمقدرة التي يتحلي  بها التي تناهز وتفوق المبالغ الطائلة التي تجاوزت المائة مليون جنيه المدفوعة كمقابل لانتقاله.
الأهلي يواجه ظاهرة الإرهاق التي أسهمت في وقوع العديد من الإصابات وحدوث الكثير من الغيابات بطريقة علمية وعقلانية يقودها الأرجواني لاسارتي بإتقان وساعدته الظروف التي واكبت المباراة الأخيرة له لإراحة بعض الأساسيين أمثال علي معلول ومحمد هاني وجونيور أجاي ومنح الفرصة لبعض الناقهين أمثال رامي ربيعة الذي شارك بعد غياب طويل دام لعام كامل وحسام عاشور الذي  تعرض  للإصابة لعدة مرات ومحمود وحيد الوافد الجديد لصفوف الأحمر لتجربته.. لم يفت الأهلي التعامل بهدوء ووثوق مع الهياج والصياح الذي ردده مسئولو بيراميدز وتضامن معهم قيادات الزمالك حول مبارياته المؤجلة وضرورة خوضها قبل اللقاءات التي ستجمعهما معه، وأكد في بيان موجز أنه يتمسك بالبرنامج والمواعيد التي سبق أن أعلنها الاتحاد ممثلا في لجنة مسابقاته وأنه لن يخضع لأي ابتزاز من الآخرين..
اجتهد البعض في تبرير وتفسير خلو مقعد رئيس النادي كابتن محمود الخطيب عقب انتهاء الشوط الأول من المباراة.. البعض عزاه لوعكة مفاجئة أصابته، والبعض الآخر أكد أنه اطمأن إلي النتيجة ورأي أن استمراره للنهاية لن يفيد كثيرا، غير أن السبب الأكيد في هذا الغياب لم يظهر إلي النور بعد المباراة مباشرة.