شئون خارجية

ماذا يريد ترامب من إيران؟

لعبة القط والفأر بين واشنطن وطهران


أمريكا - إيران: مواجهة محسوبة

أمريكا - إيران: مواجهة محسوبة

خـالـد حمـزة
5/15/2018 10:38:54 AM

الحرب المعلنة من الولايات المتحدة الأمريكية ضد إيران.. ليست جديدة، فهي قائمة منذ وصول آيات الله للحكم في طهران وإسقاط نظام الشاه الذي كان مواليا لأمريكا قلبا وقالبا، والحديث عن العقوبات الأمريكية ومن ورائها الأوروبية والإقليمية ضد إيران ليس بالجديد، فقد اعتادت عليه إيران وتأقلمت علي العيش في ظلاله، ولكن يبقي السؤال: وماذا بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران والدول الخمس زائد واحد؟ وماذا يريد ترامب هذه المرة من نظام الملالي؟

والسؤال طرحته أكثر من وسيلة إعلامية غربية وأمريكية وروسية، وهنا قالت قناة روسيا اليوم، إن انسحاب أمريكا - ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، لن يردع إيران ولن يؤثر علي سياساتها المعلنة وغير المعلنة، أو تدخلاتها المباشرة أو غير المباشرة في المنطقة، وأن الخيارات الأمريكية ضد نظام الخوميني محدودة وأحلاها مر، ففي المقابل تتخذ إيران موقفا مبدئيا وثابتا وعقائديا تجاه ريادتها بالمنطقة خاصة بالخليج والمشرق العربي.. ولكن أمريكا - ترامب تريد من انسحابها الأخير أن تردع إيران بـ4 خطط استراتيجية: تتركز أولاها علي العمل السري والدبلوماسي لإلغاء البرنامج النووي الإيراني.. وثانيها: علي الحد من التوسعات الإيرانية ووجودها بالمنطقة خاصة في سوريا ولبنان والعراق وتهديدها شبه اليومي لبلدان الخليج خاصة من خلال تحالفها السياسي والعسكري مع الحوثيين في اليمن.. وثالها: احتواء برنامج إيران للصواريخ الباليستية مع الحد من محاولات تسليم الصواريخ الإيرانية لمقاتلين مؤيدين لإيران مثل: حزب الله في لبنان وأذرعه العسكرية التي تقاتل جنبا إلي جنب مع النظام السوري، أو في بعض جهات القتال بالعراق أو في اليمن مع الحوثيين، وتلك الأخيرة تهدد أمن دول الخليج باستهداف مدنها بالصواريخ إيرانية الصنع.. وأخيرا تريد أمريكا أن تتعامل مع مشكلة ازدياد التوتر والتصعيد بالمنطقة وبخاصة في الأماكن التي يوجد بها نفوذ إيراني بشكل أو بآخر.
ولذا.. تسعي أمريكا - ترامب إلي تنفيذ خطتها تلك بأمرين.. أولهما: أن تحاول ردع إيران بالتهديد العسكري والمواجهة ضدها ذاتيا، أي أن تتصدي أمريكا وحليفتها إسرائيل للتمدد الإيراني بالمنطقة.. وثانيها: أن تراهن علي قوات بالمنطقة للقيام بهذه المهمة خاصة في المناطق المشتعلة في اليمن وسوريا ولبنان والعراق.. ولكن هناك خيار ثالث وهو أن تحاول أمريكا ليس بصورة مباشرة، ولكن ربما بصورة غير مباشرة عن طريق حلفائها الأوروبيين والإقليميين، التفاوض مع إيران والتوصل لتوافق ما معها، ولكن لا الأمريكيين ومن خلفهم الإسرائيليون وبالطبع النظام الإيراني علي استعداد لهذا التقارب التفاوضي المقترح.. والخوف هنا.. كما ترصده شبكة »‬NN الأمريكية.. أن تضطر أمريكا في النهاية للانجرار لحرب إقليمية موسعة مع إيران، ليس بالضرورة علي الأراضي الإيرانية ولكن يمكن أن تكون ساحة القتال في سوريا التي تعاني حربا أهلية ضروسا، والسبب الأمريكي المعلن هنا لاحتمالية تلك الحرب، هو جهود إيران الجارية علي قدم وساق لبناء منطقة سيطرة لها تمتد من العاصمة طهران إلي العاصمة اللبنانية بيروت.. وعلي حد قول ترامب نفسه فإن إيران سوف تدفع الثمن غاليا، إذا هددت مصالح أمريكا بأي وسيلة، وأن بصمات النظام الإيراني وراء كل الصراعات في منطقة الشرق الأوسط.
وبخاصة مع رد الرئيس الإيراني حسن روحاني علي القرار بقوله بأن إيران متمسكة بالاتفاق مع الدول الأخري وهي ألمانيا وفرنسا وروسيا والصين وبريطانيا وهو الأمر الذي يخشي عواقبه ترامب، لأنه يعني وببساطة شق الصف بين الأطراف التي أيدت.. ومازالت.. الاتفاق النووي مع إيران، بل ويدعو ترامب للتراجع عن قراره بالانسحاب منه.
وهنا تكمن ورطة ترامب.. فهو لم يعد قادرا كما كان في الماضي.. علي فرض عقوبات شديدة وجديدة علي إيران، لأنه يحتاج لأدلة علي انتهاك الاتفاق النووي من جانب الإيرانيين، وهو الأمر غير المتوفر ولم تثبته لجنة التفتيش علي البرنامج النووي الإيراني التابعة لمنظمة حظر الانتشار النووي التابعة للأمم المتحدة حتي الآن.. وهنا يمكن لترامب الإعلان عن إجراءات وعقوبات ولكن بصورة فردية وبعيدا عن حلفائه الأوروبيين، وهنا لن تشفع تلك العقوبات علي فرض حصار محكم علي الإيرانيين، وفي المقابل ستتصدي إيران لتلك العقوبات الأمريكية بالتعاون مع الدول الأخري الموقعة علي الاتفاق النووي، وعزل القرار الأمريكي أحادي الجانب، وهنا انتقلت الكرة للملعب الأوروبي وبخاصة تلك الدول لتحديد ما إذا كانت ستواصل دعم الاتفاق النووي أو تتبع الموقف الأمريكي وتنسحب منه بدورها، وهو ما يعني حرية كاملة لإيران في التصرف في برنامجها النووي أو حتي برنامجها للصواريخ الباليستية المثير للجدل.
وهو ما يعني ضمنيا.. أن تواصل إيران خطواتها للأمام، دون قيود أمريكية أو أوروبية أو دولية أو حتي أممية، لأن أمريكا ومن ورائها الدول الغربية هي التي ستكون قد نقضت التزاماتها بالاتفاق، وبالتالي ستكون طهران في حِل من إثبات أو عدم إثبات امتلاكها لبرنامج أو سلاح نووي أو صاروخي مستقبلا لتلك الأطراف.