شئون خارجية

عواصـف الشتاء تنتظـر ترامـب فـي مجلس النـواب


محمد عبد الفتاح
12/11/2018 12:39:56 PM

عدد من التقارير الإخبارية وردت من واشنطن مطلع الأسبوع الجاري، يصب جميعها في اتجاه يرجح قدوم شتاء عاصف بارد جداً علي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مع دخول التحقيقات بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة في 2016 مرحلة جديدة، وفي ظل سيطرة مرتقبة للحزب الديموقراطي علي مجلس النواب مطلع العام المقبل.. أول تلك الأخبار يتمثل في مطالبة  الادعاء الاتحادي  في مانهاتن بسجن مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق للرئيس الأمريكي، بسبب التهرب الضريبي و دفع رشوة لممثلتي أفلام إباحية، هما ستورمي دانيالز ونجمة مجلة بلاي بوي السابقة كارين مكدوجال،  قبيل انتخابات الرئاسة في 2016. وسرد ممثلو الادعاء بالتفصيل معلومات لم تكن معروفة من قبل عن محاولة مواطن روسي المساعدة في حملة ترامب، وهو ما جاء في معرض المسوغات التي قدمها ممثلو الادعاء الاتحادي في نيويورك وممثلو الادعاء الذين يعملون مع المحقق الخاص روبرت مولر.  وتظهر الوثائق أن كوهين دفع الأموال "بالتنسيق مع" ترامب و"بتوجيه منه".

مولر، الذي يحقق في احتمال حدوث تواطؤ بين حملة الرئيس دونالد ترامب لانتخابات 2016 وروسيا، قال أيضاً  في وثيقة للمحكمة إن بول مانافورت المدير السابق لحملة ترامب كذب علي المحققين الاتحاديين بشأن مدفوعات واتصالات مع مسؤولين في إدارة ترامب. وقدم مكتب المحقق الخاص روبرت مولر الوثيقة إلي قاضي محكمة جزئية في واشنطن طلب المزيد من التفاصيل بشأن ما قاله مولر الشهر الماضي من أن مانافورت خرق اتفاقا للإقرار بالذنب بكذبه علي المحققين.
خبراء قانونيون قالوا إن السجلات تكثف الضغوط علي ترامب إذ تسهم في تأكيد اعتقاد الادعاء بمشاركته في مخالفات تمويلية خلال حملته الانتخابية وتنضم إلي قائمة متزايدة من الاتصالات بين العاملين في الحملة والروس عامي 2015 و2016. بحيث أوضح  ممثل الادعاء الاتحادي السابق مايكل زلدين "يبدو أن الادعاء يقول بوجه عام إن الرئيس كان يعرف أكثر مما ادعي أنه يعرفه".
 المحكمة طلبت  من الادعاء في قضيتي كوهين تقديم مذكرتين منفصلتين بشأن تعاونه مع قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية في مانهاتن وليام بولي، الذي سيصدر الحكم علي المحامي السابق في 12 ديسمبر الجاري. ورغم أن كوهين أورد اسم ترامب في مسألة تقديم رشوة لممثلتي الأفلام الإباحية من أموال التبرعات التي تم جمعها للحملة الانتخابية، في اتفاق يقر بمقتضاه بالذنب في أغسطس الماضي في نيويورك، تمثل الوثائق الأخيرة أول توافق رسمي في الآراء من جانب ممثلي الادعاء الاتحادي علي هذا الأمر.
وسرعان ما انتهز الديمقراطيون هذا التأكيد في المطالبة باتخاذ خطوات لحماية التحقيق الذي يجريه مولر في احتمال حدوث تواطؤ بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية. وقالت دايان فاينستاين عضو مجلس الشيوخ في بيان "تعرض هذه الوثائق القانونية مخالفات جنائية جسيمة، منها انتهاكات جنائية لقوانين تمويل الحملات وذلك بتوجيه من الرئيس ترامب".
ونفي الرئيس أي تواطؤ مع روسيا، وهو يتهم ممثلي الادعاء العاملين مع مولر بالضغط علي مساعديه السابقين للكذب بشأنه وبشأن حملته الانتخابية ومعاملاته التجارية. ونفت روسيا التدخل في الانتخابات لمساعدة ترامب.
ومن جانبه اتهم ترامب، في تغريدات كتبها علي تويتر، محققين اتحاديين ومسؤولين كبارا بأن لديهم تضاربا في المصالح، دون أن يقدم أدلة. وكتب في تغريداته "تم صوغ 87 صفحة حتي الآن لكن لا يمكننا بالتأكيد إكماله قبل أن نري التقرير النهائي لحملة الاضطهاد"، في إشارة الي التحقيق الذي يجريه مولر. وصباح الأحد الماضي، جدد ترامب دعوته لإنهاء تحقيق مولر وقال ترامب في تغريدة علي تويتر: "حان وقت إنهاء حملة الاضطهاد!". كما نقلت تغريدة ترامب عن المذيع التليفزيوني جيرالدو ريفيرا، وهو صديق للرئيس، وصفه لزعم التواطؤ بين حملة ترامب وروسيا بقوله "وهم التواطؤ".
وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إن كوهين كاذب وإن الوثائق المقدمة للمحكمة غير ذات أهمية. وأضافت "الوثائق في قضية السيد كوهين لا تخبرنا بأي شيء ذي قيمة لم يكن معروفا من قبل بالفعل".
اتصالات روسية
في الأسبوع الماضي، اعترف كوهين بأنه كذب علي محققين من الكونجرس في محاولة للتقليل من شأن سعيه للحصول علي مساعدة من الكرملين في بناء ناطحة سحاب لترامب في موسكو. وقال إنه فعل ذلك حتي يكون كلامه متسقا مع رسائل ترامب السياسية وإنه تشاور مع البيت الأبيض أثناء استعداده للإدلاء بشهادته أمام الكونجرس.
وقال مولر إن كوهين كرر تصريحاته الكاذبة بشأن المشروع في أول اجتماع له مع مكتب مولر، ولم يعترف بالحقيقة إلا في اجتماع لاحق في سبتمبر الماضي بعدما أقر بالذنب في اتهامات أخري في نيويورك. وأضاف أن تصريحات كوهين الكاذبة أمام الكونجرس "حجبت حقيقة" أن مشروع ناطحة السحاب كان يمكن أن يجني "مئات ملايين الدولارات من مصادر روسية" لمؤسسة ترامب. وقال مولر إن المناقشات بشأن المشروع المحتمل في موسكو مرتبطة بالتحقيق لأنها جرت "في وقت بذلت فيه الحكومة الروسية جهودا متواصلة للتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية".
وإضافة إلي ذكره الحقيقة بشأن مشروع موسكو، أشارت السجلات القضائية إلي أن كوهين قدم معلومات لمولر بشأن محاولات عدد من الروس للاتصال بحملة ترامب.
ففي نوفمبر 2015، تحدث كوهين مع مواطن روسي قال إن بإمكانه أن يقدم للحملة "مؤازرة سياسية" مع روسيا واقترح مرارا عقد اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وتقول الوثائق إن كوهين لم يتابع العرض. وقال مولر أيضا في السجلات إن كوهين قدم "معلومات مفيدة متعلقة باتصالاته مع أناس مرتبطين بالبيت الأبيض" في 2017 و2018. كما تحدث مولر بالتفصيل عن أكاذيب مزعومة قالها مانافورت خلال مقابلات مع ممثلي الادعاء ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي). وفي الشهر الماضي ألغي فريق مولر اتفاق مانافورت للإقرار بالذنب قائلا إنه لم يذكر الحقيقة.
رسائل هيلاري
في الوقت نفسه وعلي نحو غير مفهوم، أدلي جيمس كومي المدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) بشهادته أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب، وقال إنه وافق علي الإدلاء بشهادته مرة أخري في 17 ديسمبر الجاري. وخرج الجمهوريون من الجلسة، وهم يشتكون بأن محامي كومي أغلقوا الباب في وجه العديد من الأسئلة. لكن كومي شرح السبب الذي دفعه إلي رفض مناقشة بعض النقاط وقال إن "مكتب التحقيقات الفيدرالي لأسباب مفهومة لا يريدني أن أتحدث عن تفاصيل تحقيق بدأ عندما كنت مدير (إف بي آي) ولا يزال مستمرا".
وقال كومي للصحفيين "عندما تقرأ النص ستري أننا كنا نتحدث مرة أخري عن رسائل هيلاري كلينتون الإلكترونية.. لست متأكدا أننا بحاجة إلي القيام بذلك علي الإطلاق.. لكني أحاول احترام المؤسسة والإجابة علي الأسئلة بطريقة محترمة".وسحب كومي دعوي رفعها أمام محكمة لإلغاء استدعاء الكونجرس له للشهادة ووافق علي الإدلاء بشهادته في جلسة مغلقة. وقال محاميه إن أعضاء جمهوريين في اللجنة القضائية بمجلس النواب تعهدوا بمنح كومي نسخة كاملة لشهادته في غضون 24 ساعة من إدلائه بها وبالسماح له "بنشر أي جزء من هذا النص أو كله".
والنقطة الجديرة بالتذكرة هنا، هي أن  الرئيس الأمريكي أقال كومي بشكل مفاجئ، في مايو 2017، عندما كان الأخير يقود تحقيقا جنائيا بشأن التعاون المحتمل بين حملة ترامب وموسكو.
وكان الرئيس التقي كومي قبل ثلاثة أشهر من ذلك وحضه علي إنهاء التحقيق المرتبط بمستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين، وهو تحرك اعتبر كثير من الديموقراطيين أنه بمثابة عرقلة للقضاء. ولطالما هاجم ترامب تحقيق مولر. وبالتزامن مع إفادته بشهادته الأخيرة، أطلق ترامب علي "تويتر" سلسلة من التغريدات المناهضة لمولر وكومي وغيرهما من المسؤولين الحاليين والسابقين المرتبطين بالتحقيق الروسي.
وكتب ترامب "روبرت مولر وجيمس كومي الكاذب والمسرب للمعلومات هما صديقان مقربان، ما يشكل واحدة من حالات تضارب مصالح عديدة في تحقيق مولر. وأوضح كومي أنه سيتم نشر نص الشهادة بعد 24 ساعة من استجوابه. ويطالبه الجمهوريون بالعودة للإدلاء بمزيد من الإفادات في غضون أسبوعين، في مسعي أخير لتحقيق تقدم في تحقيقهـــم. وسـيهيمن الديمــوقـراطــيـون علــي مجلس النواب اعتبارا من يناير المقبل. وقال رئيس اللجنة القضائية المقبل جيرولد نادلر إنه سيغلق التحقيق في سلوك »إف بي آي»‬ معتبرا أنه كان مجرد محاولة "للتشكيك في التحقيق الحقيقي وهو الذي يجريه مولر".
سب علني
ومن المؤشرات علي فقدان الرئيس الأمريكي التحكم في أعصابه جراء هذا السيل من الأخبار غير السارة، هو سبه العلني لريكس تيلرسون، وزير الخارجية السابق، ووصفه بأنه "غبي وكسول للغاية"، معبرا بذلك عن غضبه من انتقادات وجهها إليه الرجل الذي كان قد عينه من قبل وزيرا للخارجية في إدارته. والرئيس الأمريكي معروف بتصريحاته الساخرة من خصومه والمقربين منه الذين يثيرون غضبه، لكن هذه التصريحات القاسية عن رجل شغل أحد أهم المناصب في إدارته لا سابق لها في التاريخ السياسي الحديث للولايات المتحدة.
وما أثار غضب الرئيس الأمريكي هو مقابلة أجرتها شبكة "سي بي إس" مع وزير الخارجية السابق الذي كان متحفظا جدا منذ إقالته فجأة في مارس الماضي. وقال ريكس تيلرسون "وجدت صعوبة ــ أنا الآتي من مجموعة إكسون موبيل المنضبطة جدا والصارمة جدا في عملها ـــ في العمل مع رجل غير منضبط ولا يحب القراءة ولا يقرأ التقارير ولا يحب البحث في التفاصيل لكنه يفضل أن يقول: هذا ما أفكر فيه". وأضاف "كنت اضطر لأن أقول له: سيدي الرئيس أتفهم ما تريد أن تفعله، لكن لا يمكنكم فعله بهذه الطريقة، هذا يخالف قانونا وهذا ينتهك معاهدة.. كان هذا يثير استياءه إلي حد كبير".
وتابع تيلرسون للصحفي المخضرم بوب شيفر علي قناة "سي بي إس"  "أعتقد أن جزءا من ذلك يعود في الحقيقة إلي اختلاف أساليبنا في شكل صارخ". وأضاف "شعرت بإحباط كبير. أعتقد أنه سئم مني لكوني الرجل الذي يقول له كل يوم لا تستطيع فعل هذا، ودعنا نتكلم حول ما الذي نستطيع فعله". وعندما كان تيلرسون وزيرا للخارجية، كانت الخلافات بين الرجلين واضحة حول عدد كبير من القضايا، من المناخ إلي إيران.
ولم يسهل الرئيس الأمريكي يوما مهمة وزير الخارجية. فقد حرمه أولا من الملف الفلسطيني الإسرائيلي الذي يرتدي أهمية رمزية كبيرة وعهد به إلي صهره جاريد كوشنير. وبعد ذلك اتخذ مبادرات عديدة للابتعاد عن التعددية علي الساحة الدولية.
وفي نهاية 2017، انتقد الرئيس ترامب علنا وزير الخارجية في خطوة نادرة، لأنه تحدث عن وجود قنوات اتصال تهدف إلي سبر نوايا كوريا الشمالية. وكتب علي تويتر "إنه يضيع وقته في التفاوض". وأضاف "احتفظ بطاقتك ريكس سنفعل ما يجب علينا فعله".
وبات الخلاف يرتدي طابعا شخصيا أكبر عندما ذكرت شبكة التليفزيون الأمريكية "إن بي سي" أن تيلرسون وصف في نهاية اجتماع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، ترامب بأنه "متخلف عقليا". واضطر وزير الخارجية بعد هذه الواقعة إلي التأكيد علنا أنه يدعم الرئيس و"يلتزم العمل من أجل نجاحه". وقال آرون ديفيد ميلر الدبلوماسي السابق والمفاوض في عدد من الإدارات الديموقراطية والجمهورية، إن السؤال أصبح يتعلق بمعرفة ما إذا كان ريكس تيلرسون الذي أهانه الرئيس علي تويتر "سيبدأ برواية كل شيء".