فنون

«الكينج».. 50 سنة »غنا«

في عيد ميلاد منير الـ64


10/9/2018 12:41:57 PM

10 أكتوبر، عيد ميلاد محمد منير.. لا يزال يغني ليطربنا بشجن.. منير ذو البشرة السمراء، تمتد أصوله إلي منطقة النوبة ذات الخصوصية الثقافية، وربما هو الفنان النوبي الوحيد الذي نجح ليصعد إلي أعلي سطح المشهد الفني في مصر ليصبح عبر سنوات قلائل محاطًا بالملايين من العشاق والمحبين.
ولد منير يوم 10 أكتوبر عام 1954، في قرية منشية النوبة بأسوان، وانتقل إلي القاهرة بعد غرق مناطق من النوبة القديمة بأسوان تحت مياه بحيرة ناصر، ورغم دراسته للسينما إلا أن عشقه للغناء وميوله الموسيقية حسما قراره في تحديد اتجاهه.
شجع منير علي موهبة الغناء أخوه الأكبر فاروق الذي كان يتمتع أيضا بعذوبة صوته ووجد في أخيه الأصغر الحلم الذي طالما حلم به، لذلك كان فاروق منذ البداية هو الأب الروحي لمنير وهو الذي تولي توجيهه ورسم طريقه منذ البداية، ولمنير ثلاث شقيقات وشقيقان، الراحل فاروق وسمير والأخير ليس له علاقة بالفن أما فاروق فقد كان يعشق الغناء، وكان زميلا لعبد الرحيم منصور في جامعة قنا، وعبد الرحيم منصور وقتها كان شاعرا ذائع الصيت، خصوصاً بعد أغنيته »‬وأنا علي الربابة بغني» التي لحنها بليغ حمدي وغنتها وردة.
طلب فاروق من زميله أن يقدمه إلي بليغ حمدي، وقتها كان منير لا يزال طالباً في كلية الفنون التطبيقية، وكان يقف خلف شقيقه، وفي حضرة بليغ حمدي بدأ فاروق بالغناء ومنير في الترديد، بليغ هو من اكتشف محمد منير، ولحن له أول أغنية، وهي أغنية »‬أشكي لمين» وذلك عام 1977، جمع فاروق بين الثلاثي الأسطورة »‬منير ــ عبد الرحيم ــ منيب»  وما أن استمع عبد الرحيم منصور وأحمد منيب إلي محمد منير حتي شعرا أنهما أخيرا وجدا ضالتهما في هذا الشاب الصغير وأدركا أنهما في طريقهما إلي صنع أسطورة غنائية حقيقية لا يتبقي لها إلا التوفيق والنجاح حتي تكتمل.
الأب الروحي
ربما لا يعرف الكثيرون أن معظم الأغنيات التي صنعت مشوار محمد منير، كان وراءها الأب الروحي للفن النوبي، أحمد منيب، والذي جاء من وحي الجنوب بخلطة مشبعة بالخمرة النوبية، ليعرف أهل الشمال علي فن بلاد الدهب.
وبالرغم من سطوع نجم أحمد منيب في البداية، إلا أنه لم »‬يكوش علي العالم بحاله» ويخطف الأضواء وحده، نظرًا لكونه النوبي الوحيد علي الساحة، بل أفسح الطريق لما بعده من الأجيال، وقدم إلي الساحة الغنائية مطربا صاعدا من وحي الجنوب، واحتضن موهبته حتي أصبح الكينج محمد منير.
في إحدي الجلسات الفنية كان اللقاء، وبالفعل استمع أحمد منيب إلي منير وآمن بموهبته، فأخذ في تدريب منير علي أداء ألحانه وألحان غيره النوبية، ثم بدآ في الاستعانة بكلمات معارفهما من الشعراء من أمثال عبد الرحيم منصور وفؤاد حداد.
كانت البداية مع ألبوم »‬علموني عينيكي» 1977، والذي كان بتوقيع كلمات الشاعر عبد الرحيم منصور، وألحان أحمد منيب بالاشتراك مع الموسيقار هاني شنودة، حيث لحن أحمد منيب عددا كبيرا من الأغنيات في هذا الألبوم، أبرزها؛ دنيا رايحة، يا صبية، قول للغريب، في عينيكي غربة وغرابة، يا أماه، الرزق.
كان هذا الألبوم بمثابة الخطوة الأولي في مشوار منير الفني بمساندة منيب، لكن هذه الأغنيات لم تلق نجاحا في ذلك الوقت، بينما أرجع الموسيقار هاني شنودة فشل الألبوم في ذلك الوقت بسبب قيام شركة الإنتاج بنقل الأغاني من أسطوانة إلي كاسيت.
لم يتخل منيب عن الشاب محمد منير عندما فشل ألبوم »‬علموني عينيكي»، وفي عام 1978، تقدم الشاب محمد منير بمشروع غنائي آخر بعنوان »‬بنتولد»، وتمت الموافقة علي إنتاجه من قِبل الشركة المنتجة نفسها، حقق الألبوم مبيعات هائلة وقتها، وكان شهادة ميلاد منير في الفن، بأغنيات من ألحان أحمد منيب، والتي مازالت تعيش معنا حتي الآن: »‬سؤال، سيلي، يا عروسة النيل، سهيرة ليالي».
في عام 1981 مرت محطة هامة في حياة منيب ومنير، حيث حقق ألبوم »‬شبابيك» مبيعات هائلة جعلت منير يتربع علي عرش الغناء في مصر، كما حققت ألحان منيب التي تضمنها الألبوم نجاحا كبيرا، ولعل أبرزها؛ ع المدينة، الليلة يا سمرا، شجر الليمون. وبالرغم من أن الألبوم تضمن لحنا للموسيقار بليغ حمدي »‬أشكي لمين؟»..
 كان لأحمد منيب نصيب الأسد من الألحان المصاحبة للكلمات، بدايةً من عقد الفل والياسمين، بعتب عليكي، أم الضفاير، اتكلمي، الأوتار، قمر رحيلي، يا ليلة عودي تاني، ونهاية بـ »‬هيلا هيلا». وعلي نغمات مطلع »‬هيلا هيلا» تعاون أحمد منيب مع محمد منير أيضا في أغنية »‬يا مراكبي» ضمن ألبوم »‬بريء» عام 1986، بالإضافة إلي أغنية »‬يا غُربتي» في نفس الألبوم، بينما حلَ عام 1987 بألبوم »‬وسط الدايرة» ولكن بدون نكهة منيب.
عاقل ولا مجنون
»‬وفينك؟، أنا من غيرك، أنا مش عاقل ولامجنون»، سؤال أعاد طرحه محمد منير من أغنية »‬شجر الليمون»، عندما سأل عن أحمد منيب في فيلمٍ وثائقي يسجل حياة أحمد منيب، مُضيفًا أنه »‬الممثل الشرعي» لألحان أحمد منيب حتي بعد وفاته عام 1991، فيقول منير: »‬أول ما ابتديت أغني، كنت عايز أغني نفسي، واكتشفت أن نفسي هي ألحان أحمد منيب، واكتشفت بعد كده أن حنجرتي هي الحلم اللي كان بيدور عليه منيب».
كما تذكر خصوصية العلاقة بينه وبين منيب بقوله: »‬معجزة العلاقة أني قدرت أغنيله سنة 1978 لحن كان لسة طازة (دنيا رايحة)، وقادر أغنيله سنة 2007 لحن طازة برضو (نيجربيه)».
رسالة منير لم ولن تكون المحافظة علي اللغة النوبية من الاندثار بقدر ما هي تعريف غير النوبيين باللغة التي يتحدث بها أشقاؤهم من النوبيين وقد نجح منير نجاحاً باهراً فقد حضرت شخصياً حفلات كثيرة جداً وكان غير النوبيين يتغنون بكلمات اليو شموندرة.
ولكن لا ننسي أن محمد منير كان نقطة الانتقال من الموسيقي الكلاسيكية والطويلة إلي الأغاني السريعة والقصيرة، فشكل حالة فريدة وجديدة في عالم الفن، لكنه في الوقت نفسه حافظ علي الكلام ذي المعني العميق .فهو ارتدي ثوب التجديد والحداثة لكنه لم يخلع عنه رداء الأصالة والاحتراف، فهو لم يقدم أي أغنية فاقدة للمعني كالتي أصبحنا نسمعها اليوم.
وخلال مشواره الفني حتي الآن أطلق علي محمد منير العديد من الألقاب من قبل محبيه منها »‬الملك، ابن النيل، جوهرة مصر السمراء، صوت مصر، عاشق الحرية، بوب مارلي الشرق».
حصل منير علي جائزة السلام من قناة »‬NN عن ألبوم الأرض السلام وهو العربي الوحيد الذي حصل عليها، وحصل علي الجائزة البلاتينية من شركة يونيفرسال عن أغنية ياسمينا التي حققت مبيعاتها أكتر من 750 ألف نسخة في أوروبا وهو أيضا العربي الوحيد الذي حصل عليها، فازت أغنية »‬الليلة يا سمرة» في استفتاء الـ BB»‬ لأفضل 50 أغنية أفريقية في القرن العشرين.
عالم التمثيل
دخل منير السينما غريباً.. فهو يؤكد دائمًا أنه لم يحلم مطلقًا بأن يكون نجم شباك، قائلًا: »‬أنا لا أتعدي حدودي في السينما، ولكن أقوم بتمثيل الشخصيات التي أشعر بها وقريبة مني شخصيًا، ودوري الحقيقي أن أكون نجم شباك في الغناء».
قدم منير مع يوسف شاهين فيلمين هما: »‬حدوتة مصرية» إنتاج 1982، حيث جسد دور »‬مهدي» صديق البطل نور الشريف، ووقتها خرج منير لأضواء السينما علي يد يوسف شاهين، ولقنه أول درس سينمائي، عندما قال له: »‬الغنا في السينما مش زي أي غنا»، ثم تجربته السينمائية الثانية معه في فيلم »‬اليوم السادس» إنتاج 1986، حيث جسد منير دور »‬المراكبي».
12 فيلماً سينمائياً في مشوار منير كان آخرها فيلم »‬دنيا» مع حنان ترك، إخراج اللبنانية جوسلين صعب، وشارك أيضاً في فيلم »‬الطوق والإسورة» مع شريهان للمخرج خيري بشارة، وكان فيلم »‬المصير» هو التعاون الثالث بين منير وشاهين، وأنتج عام 1997، وقدم منير أغاني الفيلم في ألبوم حمل اسم الفيلم، ومن أهم أغنياته »‬علي صوتك»، كما شارك في أفلام »‬حدوتة مصرية» 1982، و»‬يوم حلو ويوم مر» 1988، و»‬حكايات الغريب» 1992، و»‬ليه يا هرم» و»‬البحث عن توت عنخ آمون»، و»‬شباب علي كف عفريت»، و»‬اشتباه».
وفي الدراما، شارك محمد منير في مسلسل »‬جمهورية زفتي»، و»‬علي عليوة»، وأخيرًا مسلسل »‬المغني» الذي تم عرضه في رمضان 2016، والذي كان باباً ضخماً لانتقادات الجمهور والنقاد، ولم يسلم أيضاً من غضب أهل النوبة، خصوصاً بعد عرض مشهد التهجير الذي اعتبر أهل النوبة أنه زيف الواقع المرير الذي عاشته النوبة وقت بناء السد العالي.
كتب سعد الله ونوس مسرحية سياسية بعنوان »‬الملك هو الملك»، وأخرجها منير مراد، وقدمها علي المسرح عام 1989، وأعيد عرضها عام 2006، وبين العرضين حدث الكثير، المسرحية تدور فكرتها حول السلطان العابث الذي فقد عرشه نتيجة عبثه، وكان منير من ضمن المشاركين في العرض، والنص كان مكتوباً باللغة العربية الفصحي فاقترح سعد الله ونوس أن يتم حكي الحكاية من خلال أغنيات عامية كخط درامي موازٍ للربط بين الحاضر والماضي، وقد كتب تلك الأغاني أحمد فؤاد نجم ولحّنها حمدي رؤوف، بالطبع كان الغناء لمنير، وكانت المسرحية من بطولة صلاح السعدني، وحسين الشربيني، إضافة إلي فايزة كمال ولطفي لبيب، وتم طرح ألبوم الملك في الأسواق، ليكون لقباً لصاحبه يلازمه باقي عمره، فقد أصبح منير من يومها الملك أو »‬الكينج» كما يطلق عليه جمهوره.
الحب والزواج
لم يتزوج محمد منير سوي مرة واحدة لفترة لم تتجاوز الشهرين، وذلك بعد أن تخطّي عمر الـ60 سنة، فقد عاش منير معني العشق والغرام والشوق والأسي أكثر من مرة، لكن ما السبب الذي جعله عازبًا طوال حياته دون امرأة، وقد كشف مسلسل »‬المغني» الذي تناول مشوار حياة محمد منير، تلك القصة التي تطال فنانة مشهورة ارتبط بها بطل فيلم »‬المصير» في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات، لم تسرِ الأمور بشكلٍ جيد بينهما فقررت الزواج من رجل أعمال معروف جداً، إلّا أن المشاعر والأحاسيس التي كانت بينهما جعلتهما يستمرّان باللقاء في الخفاء وبالسر عن زوجها، لكن عمومًا كان يغني منير في معظم أغنياته عن حبيبته التي عاشت معه في كيانه ليس في الواقع كان يحلم ويغني لفتاة أحلامه.
خلطة منير
الملحن محمد رحيم، يتحدث عن محمد منير قائلًا: »‬هذا الشاب القادم من بلاد الذهب تسكن في مفردات كلمات أغانيه لغة النوبة، لكنه لم يفرضها علي مسامع المُلحنين لكنه قدم للمستمع المصري بصفة خاصة والعربي عمومًا مُفردات وأسس نجاحه التي شكلت مرحلة جديدة للأغنية المصرية».
رُحيم يري أنه من سعداء الحظ حيث التقي منير منذ سنوات، ويحلل سبب نجاح الكينج واستمراره حتي الآن بأنه يمتلك مقومات النبوغ، ولديه خلطة تسمي »‬خلطة منير»، فهو لديه الإحساس بالفن والثقافة والعبقرية والجنون المحسوب، فهو حالة فنية مميزة ومتفردة.
نجم الغناء
بينما يحكي الموسيقار، هاني شنودة، عن محمد منير قائلًا: »‬كانت بداية المشوار مع منير عندما جاءني الشاعر عبد الحليم منصور، وقال لي عندي شاب مطرب »‬عاوزك تشوفه»، أضاف: »‬من أول لقاء قلت لنفسي الواد ده هيكون نجم الغناء العربي، فالكيمياء التي بيننا اتفقت مع بعضها البعض، وفعلًا بدأت رحلة التدريب وعمل البروفات وجعلته يشارك في مهرجان سينمائي كان يرأسه كمال الملاخ».